ام الفحم: اعتقال 4 شبان بقمع الاحتلال تظاهرة نصرة للأقصى



أطلقت الشرطة الاحتلال قنابل الغاز المسيل للدموع بعد منتصف الليلة الماضية على المشاركين في تظاهرة بمدينة أم الفحم، انطلقت تنديداً بالعدوان على المسجد الأقصى المُبارك.

وأعلنت شرطة الاحتلال فجراً اعتقال 4 أشخاص بزعم الإخلال بالنظام العام، فيما أظهرت مقاطع مصورة انتشار الشرطة بقوات معززة انتشرت عند مدخل المدينة قبل وصول المسيرة إلى المكان، وقامت لاحقاً بإطلاق كثيف للغاز المسيل الدموع بعد اقتحامها مدخل المدينة.

وكان الحراك الفحماوي الموحّد واللجنة الشعبية في المدينة دعيا إلى المشاركة في المسيرة التي انطلقت من مسجد أبي عبيدة، وذلك استنكاراً “لحالة التحريض المسبق لشرطة الاحتلال وإعلامه على مظاهرة شرعية داخل المدينة، والاعتداء السافر على أمسية رمضانية نظمها الأهالي في ساحة متنزه النافورة بقنابل الصوت والغاز المسيل للدموع”.

وأضاف بيان الحراك: “نظمنا اليوم (الجمعة) مسيرة جبارة انتهت في حي رأس الهيش، كانت مثالاً للعمل النضالي الوحدوي، ونحن نحمل الشرطة مسؤولية كل ما تلاها من اعتداء على الناس واقتحام مدخل المدينة دون حاجة أو وجه حق، ونؤكد أن استمرار هذه التصرفات الرعناء الاستعراضية الشبيهة لما يقوم به الاحتلال في المسجد الأقصى هو ما سيؤدي لمزيد من التصعيد لمواجهة هذه التصرفات الاحتلالية التي لا يمكن السكوت عنها!”.

ونشبت صباح اليوم الجمعة، مواجهات بين معتكفين وقوات الاحتلال في ساحات المسجد الأقصى، أطلقت خلالها قوات الاحتلال الأعيرة المطاطية، ما تسبب بوقوع إصابات بين الشبان والصحافيين.

مقالات ذات صلة