عورتاني: سيتم معاملة المعلم المضرب معاملة المعلم الغائب حتى وإن كان متواجداً في المدرسة



قال  وزير التربية والتعليم  مروان عورتاني أن الوزارة قد تضطر لتمديد العام الدراسي الجديد في ظل المعيقات التي  تواجه العملية التعليمية في الضفة.

وأوضح عورتاني خلال مؤتمر صحفي عقده ظهر اليوم في رام الله أن قرار تمديد العام الدراسي لن يؤثر على الثانوية العامة،  وان الوزارة جهزت بدائل لأي معيق، ولن يكون هناك تعارض بين تمديد العام الدراسي وامتحانات الثانوية العامة. 

وتطرق عورتاني الى استمرار بعض المعلمين في إضرابهم عن العمل، معقبا على ذلك بان الوزارة تمكنت من الاتفاق مع الاتحاد العام للمعلمين رفع علاوة المهنة لـ19%، مشيراً الى ان ذلك ياتي  ضمن توجه استراتيجي للارتقاء بالعملية التعليمية.

واشار عورتاني الى  انه سيتم معاملة المعلم المضرب، معاملة المعلم الغائب حتى وان كان متواجدا  في المدرسة، داعيا مدراء المدارس الى تحمل مسؤولياتهم كونهم يمتلكون صلاحيات تنظيم العملية التعليمية، في حال بقاء الارباك في عملية التعليم.

وقال إن الارتباك الذي حصل في الأسابيع الأخيرة، حيث امتنع بعض المعلمين عن التدريس، تسبب بفوضى في الميدان التربوي، وهذا يمس حق الأطفال في التعليم بشكل مباشر، فالمدراس من المفترض أن تكون بيئة جاذبة للطلبة.

وبين عورتاني، أن فلسطين تتعرض حاليا لسلسلة أزمات منها المالية، والحصار، جائحة “كورونا”، ويرافق كل ذلك تحديات وظروف استثنائي تقع على الكل، والمعلم ليس منفصلا عن واقع الحال.

وأكد أن الاجتهادات متباينة بين أعضاء الأسرة التربوية على العلاوة والرواتب، وهذا مشروع وطبيعي، ولكن من غير المنطق أن يتصرف المرء بعيدا عن البنية والهيكل المعمول به، مطالبا بضرورة الاحتكام للمرجعيات والقوانين واللوائح.

وأردف أن الوزارة مستعدة للحوار المبني على أسس وطنية وديمقراطية، لإعادة النظر في أمور ومن ضمنها ترشيد العلاوات، مطالبا بضرورة انتظام العملية التعليمية، ووضع كل الإجراءات لتعويض الفاقد التعليمي.

مقالات ذات صلة