جنين: الاحتلال يهدم منزل أسير بالسيلة الحارثية



هدمت قوات الاحتلال فجر اليوم السبت، منزل الأسير عمر جرادات في السيلة الحارثية شمال جنين، فيما أصيب 3 شبان برصاص جنود الاحتلال خلال المواجهات التي اندلعت في البلدة.

وانطلقت عشرات الآليات من معسكر “سالم” المقام غرب جنين وحاصرت البلدة وأغلقت كافة مداخلها، فيما شوهدت قوات من “المستعربين” تقتحم منازل وتحولها لنقاط رصد ومراقبة.

وأخرج جيش الاحتلال عائلة الأسير جرادات من منازلها، وأفيد بأن حوالي 30 شخصاً من العائلة وبينهم أطفال تركوا في العراء دون أي إمكانية للتواصل معهم، بالإضافة إلى احتجاز عدد من العائلات القاطنة في المنازل المجاورة في العراء.

ورافقت قوات الاحتلال آليات وجرافات عسكرية ووحدات من الهندسة، وسط تحليق مكثف لطائرات الاستطلاع وانتشار لقناصة جيش الاحتلال على أسطح المنازل.

ومنع جيش الاحتلال من طواقم الصحافة من الوصول للبلدة، كما أعاقت قوات الاحتلال كافة الصحافيين والطواقم الطبية وسيارات الإسعاف من دخول البلدة.

من جانب آخر، نقل 3 مصابين بمواجهات اندلعت في السيلة الحارثية إلى مستشفى إبن سينا التخصصي، إصابة ثلاثتهم في الفخذ وحالتهم مستقرة.

وكانت محكمة الاحتلال العليا صادقت على قرار هدم منزل الأسير جرادات بدعوى ضلوعه مع أفراد من عائلته في عملية “حومش” منتصف كانون الأول/ ديسمبر، من العام الماضي والتي أسفرت عن مقتل مستوطن.

وتعتقل سلطات الاحتلال الشقيقين عمر وغيث جرادات، ووالدتهما عطاف جرادات إلى جانب خالهم محمد وقريبهم محمود، بدعوى المشاركة في عملية مستوطنة “حومش” المخلاة.

مقالات ذات صلة