التربية: المناهج وطنية بمعايير عالمية ولم يُطلب تغييرها



قال المتحدث باسم وزارة التربية والتعليم صادق الخضور إن الوزارة لم تتلقَ رسمياً أي مراسلة بخصوص تغيير المناهج الفلسطينية، بعد مصادقة البرلمان الأوروبي على قرار يستنكر عبارات في المنهاج التعليمي ويعتبرها تحريضية.

وأوضح الخضور لأجيال بأن ما يتم تداوله حتى الآن أخبار لم يتم اخطار الوزارة بها رسمياً، مؤكداً أن المنهاج الفلسطيني ويستند للمرجعيات الوطنية وعلى رأسها القانون الأساسي ووثيقة الاستقلال ويراعي المعايير العالمية.

وكان البرلمان الأوروبي صادق على قرار يستنكر بعض العبارات في المنهاج الفلسطينيين بزعم أنها تحريضية، مطالباً السلطة الفلسطينية بإزالتها وإجراء تعديلات فورية عليه.

ويشترط الاتحاد الأوروبي تغيير المناهج لتحويل المساعدات السنوية وتقديم الدعم المالي للسلطة الفلسطينية، وأرجأ مطلع العام الجاري تحويل 214 مليون يورو كمساعدات سنوية للسلطة، بعد أن أيد أعضاءه شرطَ المجر بتغيير المناهج الدراسية الفلسطينية.

مقالات ذات صلة