يديعوت: استمرار إغلاق “إيرز” رسالة للسنوار



قالت صحيفة يديعوت أحرونوت العبرية، اليوم الإثنين، إن رسالة إسرائيل من استمرار إغلاق حاجز بيت حانون “إيرز”، ومنع العمال الفلسطينيين بغزة من الدخول للخط الأخضر، بمثابة “ثمن لتحريضه” على الهجمات حتى وإن كان ليس هناك صلة مباشرة بينه وبين هذه العمليات.


ووفقًا للصحيفة، فإن إسرائيل تفضل حاليًا “العقوبات المدنية” ضد غزة، بدلًا من العمل العسكري، مشيرةً إلى أن المؤسسة العسكرية والأمنية تميل إلى انتهاج سياسة الفصل بين غزة والضفة، ولا تفضل أي رغبة باتجاه التصعيد مع غزة، في حين أن هناك انقسام في أوساط المستوى السياسي تجاه هذه القضية.


وتشير الصحيفة إلى أن هناك غالبية تؤيد استمرار سياسة التمايز بين غزة والضفة، وهناك من يجادل أن خطاب السنوار أدى إلى مقتل يهود ويجب اتخاذ قرار أكثر حزمًا تجاه غزة، ولكن لم يتم اتخاذ أي قرار خلال المناقشات بشأن هذه القضية وسيتم مناقشتها بشكل معمق في المستقبل القريب.


ويرى المستوى السياسي الإسرائيلي، أن موجة الهجمات الأخيرة لا ترتبط بأي تنظيم، وأن السنوار نفسه ليس مسؤولاً عنها، وأن العامل الواضح في ذلك هو “التعصب الديني” خاصة خلال شهر رمضان وما بعده وما جرى في الأقصى، ولذلك توصل إلى نتيجة مفادها أنه يجب فرض الردع، ومن ناحية أخرى عمل كل شيء من أجل منع الهجمات.
ويتوقع أن تستمر موجة العمليات لبعض الوقت، وأنه لا توجد حلول سحرية لمنعها.

ترجمة: القدس دوت كوم

مقالات ذات صلة