خذوه للمنتخب الفلسطيني فهو نجم ماسي … جوهر غنيم جوهرة كروية فلسطينية مطلوب في الجامعات الأمريكية



طولكرم – منتصر العناني – تلفزيون الفجر

مواهبنا الفلسطينية أينما ذهبت وكانت تٌبدع بلا منُازع وتكون لها موقعها في كافة المجالات , اليوم نتحدث عن موهبة كروية فلسطينية رغم سنه الصغير إلا أنه أصبح نجماً مبكراً في الولايات المتحدة الأمريكية , الجامعات الأمريكية بدأت في السباق لاستقطابه ليكون في فريقها , وأنا خلال كتابتي هذا التقرير عن هذه الموهبة أقول ( خذوه للمنتخب الفلسطيني فهو نجم ماسي ) .
من هو هذا اللاعب الفلسطيني صغير السن الذي أعجبت له الجامعات وتسعى لضمه انه اللاعب الموهبة الفذة جوهر غنيم
من هو جوهر غنيم هذا النجم القادم بقوة ؟!
ولد جوهر غنيم عام ٢٠٠٣ في مدينة هيوستن في ولاية تكساس الأميركية من أب وأم فلسطينيين ’ والده من مواليد مخيم نهر البارد للاجئين الفلسطينيين في لبنان وهو من قرية صفوريه الفلسطينيه ، قضاء الناصرة وأمه من قرية سرده قضاء رام الله
الكابتن الصغير الكبير في أدائه جوهر بدأ حياته الكروية وعشقه لها في السن الخامسة من عمره وانتسب إلى عدة فرق محلية ’ صورة جوهر بدأت تظهر من خلال حضوره القوي في الملاعب والذي جعل وأبهر كل من شاهدة على المستديرة أن يلتفت إليه ويشير إلى بطل جديد قادم إلى الملاعب ليصبح نجم ’ ليكون جوهر لافتاً لمدربين محليين بسبب لياقته ومهاراته العالية ولياقته وفنياته العالية .
. في الثامنة من عمره وبعد تألقه في الملاعب سرعان ما قام المدرب المتألق لويز فلورز بضمه تحت مظلته وجناحه في جولة مع عدة أندية للناشئين ومنها للشباب مع فريق داينمو المحلي حتى سن الثامنة عشر ليرى من خلاله مشروع مهم للمستقبل الكروي .
. النجم الصغير جوهر شاركه المدرب لويز في العديد من البطولات المحلية وعلى صعيد ولاية تكساس وكذلك في مخيمات تدريبية عديدة لتضم مخيم تدريبي لفريق برشلونة العالمي الذي أقيم في مدينة هيوستن للناشئين. ليتولى جوهر منصب الكابتن لفريق مدرسته الثانوية لسنتين وليقود فريقه إلى التصفيات النهائية للثانويات في مستهل العام الحالي بإمتياز .
. جوهرغنيم لم يتوقف عند حدود بل كان يتطلع لأكثر من ذلك وليثبت ذاته في الملاعب الخضراء بجدارة ليزيد من التفات الغير عليه حتى بدأت الجامعات الأمريكية تتسابق لضمه في انتباهة العديد منها له وفي صورة الطلب المتزايد عليه ومن عدة ولايات قرر النجم غنيم الالتحاق بصفوف في جامعة في ولاية أركانسا مع منحتين رياضية وأكاديمية ليواصل بذلك مسيرته الكروية مع فريق الجامعة ..
النجم جوهر وفي غُمرة تألقه الدائم حاز وبنجوميته على لقب هداف البطولة لأكثر من مرة. وتميز جوهر في إبداعه وخطورته في موقعه الهجومي في الجناح الأيسر المفضل لديه وكذلك موقع الوسط إذا طلب منه ذلك .
جوهرغنيم فلسطيني هو (جوهرة عالمية) كروية له مستقبل واعد لا يمكن المرور عنه بدون تقديمه بهذا الضوء لمسيرته الكروية التي يتوقع أن يكون نجم يُحكى عنه في كل مكان وستشهد الملاعب العالمية عنه , وأنا أقدمه لكم عبر بوابة كتابة هذا التقرير للمسؤولين الرياضيين لضمه والمعرفة بأبطال فلسطينين حصريين لهم وفي الملاعب وينتظر أن يقدموا الكثير وان أقول خذوه للمنتخبات الفلسطينية .

مقالات ذات صلة