“مدى”: انتهاكات واسعة للحريات الإعلامية خلال أيار أخطرها قتل أبو عاقلة



شهدت فلسطين خلال شهر مايو الماضي موجة واسعة من الاعتداءات الخطيرة ضد الصحافيين/ات والحريات الإعلامية، كان أخطرها جريمة قتل مراسلة قناة الجزيرة شرين ابو عاقلة أثناء تغطيتها الميدانية في مخيم جنين.

ورصد المركز الفلسطيني للتنمية والحريات الإعلامية “مدى” في تقرير له وصل “أمد للإعلام” نسخةً منه يوم الثلاثاء، خلال شهر إبريل الماضي ما مجموعه 47 اعتداء ضد الحريات الإعلامية ارتكبت جميعها قوات الاحتلال في فلسطين، فقد رصد المركز ما مجموعه 64 اعتداء خلال شهر أيار ارتكب الاحتلال الاسرائيلي 49 منها وهو رقم مماثل تقريبا للشهر الماضي من حيث العدد فقط، إلا أنه جاء مختلفا من حيث أنواع الانتهاكات والأسلوب المتبع لارتكابها بغية التعتيم على جرائم الاحتلال ضد المواطنين والصحفيين.

وانحصرت جميع الاعتداءات ضد الحريات الإعلامية خلال شهر مايو في مناطق الضفة الغربية والقدس المحتلة، وجاءت الاعتداءات الـ 65 التي رصدها مركز (مدى) خلال شهر مايو موزعة على 49 ارتكبتها سلطات الاحتلال وجماعات المستوطنين، و14 انتهاكا ارتكبه موقع “فيسبوك”، في حين بلغ عدد الانتهاكات الفلسطينية انتهاك واحد فقط.

الانتهاكات الاسرائيلية:

لم يشهد شهر أيار ارتفاعاً كبيراً في أعداد الانتهاكات الاسرائيلية مقارنة مع ما تم ارتكابه من انتهاكات خلال شهر نيسان، حيث رصد مركز مدى 49 انتهاكا إسرائيليا ارتكبت في مناطق الضفة والقدس المحتلة بنسبة 77% من مجمل الاعتداءات، مقابل 47 انتهاكا رصدت خلال شهر نيسان الماضي. إلا أن هذا الثبات النسبي في الأعداد لا يعكس أي تحسننا في الممارسة الاسرائيلية تجاه الحريات الإعلامية، إذ شهد شهر أيار أخطر انتهاك تم رصده وهو قتل مراسلة قناة الجزيرة الصحفية شيرين أبو عاقلة أثناء التغطية الميدانية في مخيم جنين، وما تبعه من تحريض صريح من المستوطن المتطرف “إيتمار بن غفير” بقتل الصحفيين، كما لوحظ ان بعض الانتهاكات ارتكبت من قبل المستوطنين.

شكلت الاعتداءات الجسدية المباشرة -سواء ارتكبت من قوات الاحتلال أو المستوطنين- القسم الأكبر من مجموع الانتهاكات ضد الصحفيين والطواقم الإعلامية بنسبة 28%، فيما شكل منع التغطية والاستهداف لمنع التغطية ما نسبته أيضا 28% من مجمل الاعتداءات الاسرائيلية إضافة لما تم ارتكابه من انتهاكات أخرى. ووقعت هذه الاعتداءات في معظمها في مدينة القدس المحتلة نتيجة تغطية الأحداث التي أعقبت مقتل الصحفية أبو عاقلة، ونتيجة تغطية الصحفيين/ات والطواقم الإعلامية لمسيرة الأعلام التي أقامها المستوطنون في مدينة القدس المحتلة بعد اقتحامهم للمسجد الأقصى بتاريخ 29/05 والتي تخللها اعتداءات على المواطنين وترديد هتافات ” الموت للعرب”.

انتهاكات مواقع التواصل الاجتماعي:

ارتفعت انتهاكات وسائل التواصل الاجتماعي خلال شهر أيار الماضي، حيث رصد مركز (مدى) ما مجموعه 15 انتهاك ارتكبها فيسبوك بنسبة 22% من مجمل الانتهاكات المرتكبة خلال الشهر، حيث أغلق ثلاث صفحات لمكتب “We One” للثقافة والإعلام، إضافة لإغلاق الصفحة الخاصة لمديرة المكتب الصحفية أصالة خويص وتقييد الصفحة البديلة التي قامت بإنشائها عوضاً عن الصفحة المغلقة.

وأغلقت إدارة ذات الموقع الصفحة الرسمية لوكالة “قدس برس” إضافة لثماني صفحات تعود لمدراء الصفحة في عدة دول من العالم، ولكن سرعان ما تمت استعادتها بعد مراسلة إدارة “فيسبوك” التي تحججت بوجود خطأ.

الانتهاكات الفلسطينية:

رصد مركز “مدى” خلال شهر أيار المنصرم انتهاكا واحدا ارتكبته جهات فلسطينية في الضفة، بنسبة 2% من مجمل الانتهاكت المرتكبة مقارنة بصفر انتهاكات رُصدت خلال شهر نيسان الماضي.

وانحصرت الانتهاكات الفلسطينية في التحريض الذي مارسته صفحات وهمية فلسطينية ضد مدير شبكة J-Media الصحفي علاء الريماوي والذي تلقى رسائل تحريضية ضده من قبل هذه الصفحات المحسوبة على الأجهزة الأمنية الفلسطينية كما قال.

مقالات ذات صلة