اشتية: الحكومة الفلسطينية لن تقبل أي تمويل مشروط و الإدارة الأمريكية أوقفت الدعم المالي البالغ 500 مليون دولار



قال رئيس الوزراء محمد اشتية مساء السبت، إن الاتحاد الأوروبي سيصوت خلال أيام على المساعدات للفلسطينيين، مشيرا إلى أن الدعم الأوروبي مقسم ما بين المشاريع وخزينة وزارة المالية.

وأضاف اشتية في لقاء خاص مع تلفزيون فلسطين، أن الاتحاد الأوروبي ينهي يوم الاثنين التصويت على استئناف دعم الحكومة، متوقعا أن يتقرر استئناف الدعم.

وقال: إن المساعدات المرصودة هي 2021 و2022 2023 ، وجزء كبير منها للعائلات الفقيرة ودعم المستشفيات والمشاريع.

وتابع: ان الدول العربية متوقفة عن إرسال المساعدات المالية لخزينة الحكومة الفلسطينية، عدا دولة الجزائر التي دعمت الخزينة بمبلغ 100 مليون دولار.

وقال اشتية إن الحكومة الفلسطينية لن تقبل أي تمويل مشروط، حيث ان الإدارة الأمريكية أوقفت الدعم المالي البالغ 500 مليون دولار أمريكي.

ولفت الى أن الحكومة الفلسطينية، خفضت فاتورة التحويلات الطبية إلى “إسرائيل” شهرياً من 40 مليون شيكل إلى حوالي 7 مليون.

وأضاف اشتية، أن دولة الاحتلال تقتطع أموالنا وتحتجز أكثر من 1.3 مليار شيكل من أموالنا، مؤكداً أن هدف الاحتلال أن لا تقوم دولة فلسطينية، وأن خسائر وزارة المالية نتيجة التسرب الضريبي من “إسرائيل”، وصلت إلى ما يقارب 300 مليون دولار، ورغم ذلك الحكومة ملتزمة بكافة الوعودات بإنجاز المشاريع في المحافظات من اموال الدعم الخارجية”.

وفيما يخص الموظفين، أكد اشتية أنه تم تشكيل لجنة للنظر في رواتب جميع الموظفين، وأنه لن يحال أي موظف للتقاعد الإجباري.

وأكد اشتية ان الحكومة الفلسطينية لن ترفع الضرائب على المواطنين ، معبرا عن أمله بأن يتم الالتزام من كافة فئات الشعب بدفع الضرائب.

ودعا البلديات والمجالس المحلية للإيفاء بالالتزامات المالية في دفع فاتورة الكهرباء والماء ، مبينا ان الحكومة ملتزمة بتقديم دفعات شهرية للمستشفيات.

وقال اشتية :” خطة الإصلاح الحكومية التي تم إعدادها عرضت على الدول المانحة وحظيت بترحيب ودعم الجميع”.

مقالات ذات صلة