بعد إصابته بورم في الرئة.. تدهور الوضع الصحي للأسير غوادرة



أكد نادي الاسير اليوم الاحد، أن تدهوراً ملحوظاً طرأ على الوضع الصحي للأسير شادي غوادرة (34 عاماً) من بلدة بير الباشا/ جنين، بعد إصابته بورم في الرئة، لم تحدد طبيعته بعد، في ظل مماطلة متعمدة من قبل إدارة السجون في إجراء الفحوص الطبية اللازم له.

وأكد نادي الأسير في بيان له، إن غوادرة القابع في سجن “نفحة” أحد المعتقلين الجرحى والمرضى في سجون الاحتلال، وهو معتقل منذ العام 2003، ومحكوم بالسجن مدى الحياة، ويعاني من مشاكل صحية مزمنة، جرّاء إصابة بليغة تعرض لها أثناء اعتقاله، حيث أُصيب بسبع رصاصات، وخضع لعدة عمليات جراحية خلالها، تم استئصال جزء من معدته، وكان يبلغ من العمر في حينه 15 عاماً.

ونوه النادي إلى تزايد أعداد المصابين بالسرطان والأورام بين صفوف الأسرى، ينذر بما هو أخطر وقد يكون هناك حالات أخرى لم يتم تشخيصها، حيث تبلغ عدد الحالات المصابة بأورام وسرطان بدرجات مختلفة 23 أسيراً، مطالباً جهات الاختصاص بإلزام سلطات الاحتلال بتوفير العلاج اللازم له، وبأسرع وقت، وقبل فوات الأوان.

يذكر أن عدد الأسرى المرضى في سجون الاحتلال نحو 600 معتقل، من بينهم 200 يعانون من أمراض مزمنة.

مقالات ذات صلة