مناقصة جديدة لبناء وحدات استيطانية في القدس المحتلة



قبل حصولها على الترخيص تطرح الجامعة العبرية في القدس مناقصة لبناء 700 غرفة و 90 شقة استيطانية لأعضاء هيئة التدريس.


وحسب اعلانها عن المشروع أمس، فإنه يأتي كجزء من مشروع أوسع لبناء رياض أطفال وفصول دراسية وسوق صغير ومقهى وغيرها من الخدمات المساعدة لرفاهية الطلاب وأعضاء هيئة التدريس في الجامعة التي تضم مباني في القدس الشرقية المحتلة والغربية وفي سفوح جبل المشارف أعلى جبال.


وقدرت الجامعة العبرية أن تكلفة المشروع الاستيطاني الأكاديمي بحوالي 300 مليون شيكل، وقالت إن البناء سيكون على مستوى عالٍ، مع تلبية المعايير الخضراء، ومن المتوقع استلام رخصة البناء في غضون 6 أشهر.


وذكرت أن “المجمع الجديد سيقام على مساحة حوالي 9 دونمات، مخصص للطلاب وأعضاء هيئة التدريس في مجالات العلوم الدقيقة والهندسة، بما في ذلك: علوم الكمبيوتر والهندسة الكهربائية والرياضيات و العلوم الطبيعية وعلم الأعصاب وغير ذلك”.


وأشارت إلى أن موقعها مجاور لمحطة القطار الخفيف وبالقرب من حديقة التكنولوجيا العالية للجامعة العبرية، والتي يتم إنشاؤها حاليًا بالتعاون مع “جيف يام” وهيئة تنمية القدس.


وقالت الجامعة: إن هناك تقدم في مشروع بناء 5 أبراج على أراضيها مقابل مقبرة الجنود البريطانيين في القدس الشرقية المحتلة، والمجمع الرايضي “لرنير”، حيث سيمتد البناء في المنطقة القريبة وفي فضاء قريب من مقر قيادة الشرطة الاسرائيلية في “تلة الذخير” في الشيخ جراح.


وأضافت: إن البناء مدمج للطلاب وللجتمع المحلي المحيط في مستوطنة التلة الفرنسية وامتداد لها ويضم 420 وحدة استيطانية وغرفة طلابية.


وقال رئيس بلدية القدس التابعة للاحتلال موشيه ليون: “نواصل بناء القدس – للطلاب أيضًا! سيزيد المشروع المعروض من المساكن الطلابية في الجامعة العبرية، وهي مؤسسة أكاديمية ورائدة، تتمتع بسمعة ومكانة على المستويين الإسرائيلي والدولي”.


وأضاف: “استراتيجية موقع المجمع، بالقرب من محطة القطار الخفيف سيعزز مركز التكنولوجيا الفائقة المهم وعالي الجودة مكانة الجامعة ويجذب المزيد والمزيد من الطلاب الذين يرغبون في القدوم والدراسة في العاصمة، وسنواصل تعزيز القدس ونبنيها بما يليق بعاصمة حديثة ومتطورة”. وفق تعبيره.

المصدر : القدس دوت كوم

مقالات ذات صلة