الاحتلال يرد على التحقيقات الأخيرة حول اغتيال شيرين أبو عاقلة



تحدث جيش الاحتلال الإسرائيلي مساء اليوم الجمعة، عن التحقيقات الأخيرة حول ظروف اغتيال الإعلامية الفلسطينية الشهيدة شيرين أبو عاقلة، خلال تغطيتها اقتحام جيش الاحتلال لمدينة جنين صباح الأربعاء الموافق 11 مايو الماضي.

وقال المتحدث باسم جيش الاحتلال مساء يوم الجمعة، إنه “في أعقاب التحقيقات التي تم عرضها في الأيام الأخيرة بصورة منحازة، يكرر الجيش الإسرائيلي دعوته إلى الفلسطينيين نقل الرصاصة التي أُطلقت على الصحفية الفلسطينية شيرين أبو عاقلة”.

وزعم أن رئيس الأركان في جيش الاحتلال أفيف كوخافي قرر هذا الأسبوع توسيع فريق التحقيق للتعمق من ناحية توثيق الأحداث التي وقعت حينها، ولهذه الغاية انضم إلى الفريق ضابط كبير ذي خبرة تكنولوجية فريدة من هيئة الاستخبارات.

كما ادعى أن التحقيق الذي أجراه جيش الاحتلال يؤكد على أنه لم يتم إطلاق النار على الصحفية شيرين أبو عاقلة بشكل متعمد وأنه لا يمكن تحديد ما إذا كانت أصيبت بنيران المسلحين الفلسطينيين الذين أطلقوا النار بالقرب منها بصورة عشوائية أو بنيران جندي من الجيش بشكل خاطئ.

وزعم أن جيش الاحتلال يأسف على إصابة الأبرياء حتى أثناء تبادل لإطلاق النار أو في ساحة معركة ويحرص بشدة على ضمان حرية العمل والتغطية الصحفية.

مقالات ذات صلة