5 أسرى مضربين في السجون والمئات يقاطعون المحاكم



يواصل المعتقل خليل عواودة (40 عاماً) من بلدة إذنا في الخليل إضرابه عن الطعام لليوم الـ108، وهو محتجز في مستشفى “أساف هروفيه” بوضع صحي خطير.

كما يواصل المعتقل رائد ريان لليوم الـ73 إضرابه عن الطعام رفضاً لاعتقاله الإداريّ ويقبع في سجن “الرملة” بوضع صحي خطير، وإسناداً لهما يواصل الأسير زكريا الزبيدي إضرابه لليوم 13 على التوالي، حيث يقبع في زنازين سجن “أيلون- الرملة”.

وذكرت مؤسسات الأسرى أن الأسيرين يعقوب غوادرة ومحمد نوارة مضربان عن الطعام منذ أيام، احتجاجاً على ظروف العزل القاسية في الزنازين الانفرادية.

ويعاني عواودة من أوجاع حادة في المفاصل وآلام في الرأس ودُوار قوي وعدم وضوح في الرؤية، ولا يستطيع المشي، ويتنقل على كرسي متحرك.

كما يواجه ريان آلاماً في الرأس والمفاصل وضغط في عيونه، ويشتكي من إرهاق شديد وتقيؤ بشكل مستمر، ولا يستطيع المشي ويتنقل على كرسي متحرك.

وفي السياق ذاته، يواصل نحو 500 معتقل إداري مقاطعتهم لمحاكم الاحتلال لليوم 169 على التوالي، وذلك في إطار مواجهتهم لجريمة الاعتقال الإداري.

وغالبا ما يتعرض المعتقل الإداري لتجديد مدة الاعتقال أكثر من مرة لمدة 3 أو 6 أو 8 أشهر، وقد تصل أحياناً إلى سنة كاملة، ووصلت في بعض الحالات إلى 7 سنوات كما في حالة المناضل علي الجمّال.

مقالات ذات صلة