لجنة “إسرائيلية” خاصة تنظر اليوم في قضية الأسير أحمد مناصرة



تعقد اليوم الأحد، جلسة بشأن قضية الأسير أحمد مناصرة، وذلك أمام لجنة خاصة للنظر في تصنيف القضية ضمن “قانون الإرهاب”، والتي من المفترض أن تحدد إمكانية تحويل الملف إلى لجنة الإفراج المبكر (لجنة تخفيض الثلث)، من عدمه.

وستعقد الجلسة في محكمة الصلح في الرملة الساعة 9:30 صباحًا بتوقيت القدس المحتلة.

وكان المحامي خالد زبارقة قد أكد خلال زيارته الأسير مناصرة في الـ16 من شهر حزيران الجاري، وجود آثار جراح على طول ذراعه اليسرى حتى الرسغ، وأيضاً آثار جراح على ذراعه اليمنى.

في هذا اللقاء لم يتواصل أحمد بصرياً أو كلامياً مع المحامي زبارقة، وبدت عليه ملامح المرض والإنهاك العام.

وحسب استشارة الطاقم النفسي الذي يتابع قضيته مع طاقم الدفاع، فإن هذا الوضع مقلق جداً، وهناك خطورة جدية وحقيقية على صحة وسلامة مناصرة النفسية والعامة إذا استمر مكوثه في سجون الاحتلال.

على ضوء ذلك، قام طاقم الدفاع بتقديم طلب مستعجل لسلطة السجون “الاسرائيلية” للإفراج عن الأسير مناصرة، بشكل فوري بسبب التدهور الحاصل على وضعه النفسي والصحي الذي آل به.

وحمّل طاقم الدفاع سلطات الاحتلال مسؤولية التدهور في حالته النفسية بشكل خاص والصحية بشكل عام؛ كونها تعاملت مع وضعه بتجاهل مستمر لظروفه النفسية والصحية الصعبة التي يعاني منها مناصرة، مما يؤدي بطبيعة الحال إلى انتكاسة نفسية خطيرة.

مقالات ذات صلة