هيئة الأسرى: 3 أسرى في سجن “نفحة” يعانون من استمرار سياسة الإهمال الطبي



 أكدت هيئة شؤون الأسرى والمحررين، اليوم الأحد، أن إدارة سجون الاحتلال لا تزال  تمارس سياسة الإهمال الطبي بشكل متعمد بحق الأسرى الفلسطينيين داخل سجونها، الأمر المخالف لكل الاتفاقيات والقوانين والأعراف الدولية المتعلقة بحقهم في تلقي العلاج وتوفير الرعاية الصحية الكاملة لهم.
 
وكشفت الهيئة ونقلاً عن محاميها عن عدد من الحالات المرضية المحتجزة داخل معتقل “نفحة” ومن بينها حالة الأسير شادي غوادرة (34 عاماً) من مدينة جنين، والذي يعاني من أثار إصابته خلال عملية اعتقاله، حيث أصيب ب 7 رصاصات في مختلف أنحاء جسده، مما سبب له بمشاكل في المعدة وهو بحاجة ماسة لإجراء عملية، لكن إدارة المعتقل ترفض ذلك وتكتفي بإعطائه المسكنات.
 
وبينت الهيئة، أنه منذ حوالي سنة والأسير غوادرة يشتكي من مشاكل بالتنفس وآلامٍ بالصدر ومن أوجاعٍ متكررة بالرأس ودوارٍ مستمر، ومؤخراً وبعد مماطلة لوقت طويل خضع الأسير لفحوصات طبية وتبين أنه يعاني من وجود أورامٍ في صدره ولغاية اللحظة لم تحدد طبيعة الورم، وهو بانتظار خضوعه لفحوصات أخرى، رغم تشخيص أطباء الاحتلال بأن حالته الطبية لا تستدعي الانتظار.

كما وثقت حالة الأسير خالد أبو عمشة (59 عاماً) يعاني من عدة مشاكل صحية في القلب والرئتين، ويشتكي من آلام بالرأس والأسنان، وتكتفي إدارة السجون بإعطائه المسكنات فقط دون تشخيص حالته الصحية وذلك منذ أكثر من 6 سنوات، علماً بأن الأسير أبو عمشة من بيت حانون- قطاع غزة ومعتقل منذ عام 2006.
 
وفي السجن ذاته يشتكي الأسير مروان عبد العزيز (43عاماً) من مخيم البريج- قطاع غزة، ومعتقل منذ عام 2007 والمحكوم بالسجن المؤبد، من مشاكل حادة بالأسنان منذ أكثر من 10سنوات، حيث لا يوجد لدى الأسير طواحين ومعظم أسنانه على وشك السقوط، الأمر الذي تسبب له بمشاكل صحية أخرى في المعدة والهضم، وذلك نتيجة لعدم قدرته على المضغ بشكل جيد.


وحملت الهيئة إدارة سجون الاحتلال المسؤولية كاملة عن استمرار الاحتلال بسياسة الإهمال الطبي بحق الأسرى الفلسطينيين، مطالبةً المؤسسات الدولية ومؤسسات حقوق الإنسان والصليب الأحمر الدولي بالقيام بدورها اللازم تجاه قضية الاسرى وبالأخص المرضى منهم.

مقالات ذات صلة