المؤسسة الفلسطينية للتمكين تختتم رحلة تعليمية في مجال التحويل المجتمعي بعنوان: “مدى استجابة السياسات العامة لاحتياجات الشباب الفلسطيني”



عقدت المؤسسة الفلسطينية للتمكين والتنمية المحلية— REFORM رحلة تعليمية على مدار ثلاثة أيام في مجال التحويل المجتمعي بعنوان: “مدى استجابة السياسات العام لاحتياجات الشباب الفلسطيني” وذلك بمشاركة عدد من النشطاء المجتمعيين الشباب، وذلك باستخدام منهجية “Facilitating Reform” ضمن برنامج التحويل المجتمعي الذي تنفذه المؤسسة.


وبدأت الرحلة التعليمية بتعريف المشاركين بمصطلحات التحويل المجتمعي، وفحص بيئة الواقع المحيط بالعمل الشبابي بالتطرق الى العمق الثقافي والبنيوي الناظم لعمل الشباب في القطاعات المختلفة، وكذلك تعريف حالات الصراع المجتمعي وأسبابه وأثره على المشاركة السياسية للشباب.


وتعرف المشاركين خلال الرحلة التعليمية على عدد من القيم الناظمة لعمل ونشاط الشباب في المجتمع كضرورة للحد من الاصطفاف على أسس حزبية او فئوية ضيقة، وضرورة تعزيز دور الشباب الفلسطيني ومشاركته في القرارات المصيرية في الحياة الاجتماعية والسياسية.


بدوره قال المستفيذ مؤمن سليم: “أن التدريب الذي وفرته REFORM، حول منهجية التحويل المجتمعي منحني قدرة أكثر على تحليل القضايا بدلا من تلقيها والتعامل معها بشكل جامد، وبالتالي ساعدني التدريب على بناء فهم معمق للقضايا المحيطة، ذات الصلة بمجتمعنا المحلي ومشكلاته، وسبل تعزيز قيم الحكم الرشيد في مؤسساتنا العامة.


اما المشاركة اليس سمير قالت حول أهمية تدريب التحويل المجتمعي، “في مرحلة ما يجب أن ننتقل من النظرية إلى العمل الميداني، والتطبيق العملي لأفكارنا، حتى نكتشف مدى الاستفادة من التدريب، ومدى إمكانية تطبيقه على أرض الواقع، حتى نكون قادرين على مخاطبة مجتمعنا والتأثير فيه، وتتابع اليس أصبح لدينا الآن فهم أكبر لمفهوم الشفافية والحكم الرشيد في المؤسسات العامة، وبتنا نمتلك جزءً من الأدوات التي تساعدنا على القيام بدورنا. أما النجاح الأكبر الذي حققناه، فهو أننا كمجموعة شبابية استطعنا أن نوجد مساحة مشتركة للعمل، على قضايا سياسية ومجتمعية، وهذا بحد ذاته إنجاز كبير، تحقق بفضل التدريبات النوعية التي تلقيناها من خلال مشاركتنا في المشروع


وخلص المشاركون في نهاية التدريب الى اعداد رؤية عملية تلخص توجهاتهم وتتمثل ب: “نحن مجموعة شبابية ناشطة سياسياً ومجتمعياً نسعى الى تعزيز قدرة النساء والشباب على الوصول الى مركز صنع القرار في المؤسسات العامة من خلال الضغط لتطوير مخرجات السياسات العامة لتكون أكثر استجابة للاحتياجات النساء والشباب.


تأتي هذه الرحلات التعليمية ضمن مشروع ” تواؤمIII” الذي تنفذه المؤسسة الفلسطينية للتمكين والتنمية المحلية REFORM بالشراكة مع Norwegian People’s Aid، بهدف تحسين واقع مشاركة الشباب والفتيات في عمليات صناعة القرار، عبر مراقبة خطط وسياسات المؤسسات الرسمية، ومساءلة المؤسسات المحلية على مستوى السياسات العامة التي تؤدي الى رفع مشاركة الشباب في الحياة العامة.

مقالات ذات صلة