هيونداي تساهم في بناء مستقبلاً وقوده الهيدروجين



ألهم التحول السريع نحو الحلول المستدامة طرقًا أكثر كفاءة وانجازا لحل الأزمات البيئية الكبرى. نتيجة لذلك، تحولت صناعة السيارات، بما في ذلك شركة هيونداي موتور، إلى السيارات الهجينة والكهربائية للمساعدة في الدخول في مجموعة أكثر استدامة من السيارات. ولتحقيق مستقبل أكثر استدامة للبشرية، تستثمر هيونداي في واحد من أبسط الحلول وأكثرها إبداعاً: الهيدروجين، العنصر الأكثر خفة من ناحية الوزن والأكثر وفرة في الكون.

وحول التوجه الاستراتيجي لتقنيات الهيدروجين، قال السيد هيونغ جونغ إيم ، رئيس شركة هيونداي موتور الشرق الأوسط وأفريقيا: “قبل عشرين عامًا، أنشأت شركة هيونداي موتور فريقًا بحثيًا مخصصًا لتطوير تقنية المركبات الكهربائية التي تعمل بخلايا الوقود (FCEV). كانت الرؤية بسيطة – يمكن لمركبات FCEV التي تستخدم خلايا الوقود والمركبات الكهربائية (EVs) أن تحدث تأثيرًا كبيرًا في السوق، من خلال التحول من المحركات التقليدية إلى التقنيات الأكثر صداقة للبيئة، واليوم نحن فخورون بالتقدم الذي أحرزه فريقنا وانجازاته التي وضعت شركة هيونداي موتور في طليعة تقنيات خلايا الوقود الهيدروجينية “.

في عام 2013، قدمت هيونداي أول سيارة FCEV، وهي سيارة سانتا في التي تعمل بخلايا الوقود، والتي تمثل أول سيارة بتقنية خلايا الوقود FCEV يتم إنتاجها بكميات كبيرة في العالم، وقد بدأ حقبة جديدة في إنتاج الشركة لتقنيات خلايا الوقود، والتي تم تضمينها في العديد من الموديلات لاحقًا مثل NEXO، والذي كان قائمًا على مفهوم FE Fuel Cell.

تهدف شركة هيونداي موتور إلى تقديم الجيل التالي من نظام خلايا الوقود الذي يعزز الأداء والمتانة، في بنية أخف وزناً مع كثافة طاقة محسّنة من خلال تقديم تشكيلة عالية الكفاءة ومتنوعة من المركبات التي تعمل بالهيدروجين.

في ديسمبر 2018، قدمت شركة هيونداي موتور “رؤية خلايا الوقود 2030″، وهي خارطة طريق طويلة الأجل تعكس التزامها المستمر بتسريع تطوير مجتمع الهيدروجين. يهدف ذلك إلى تأمين 700000 وحدة سنويًا من الطاقة الإنتاجية لأنظمة خلايا الوقود للسيارات، وكذلك للقطاعات غير المتعلقة بالسيارات، مثل السفن وعربات السكك الحديدية والطائرات بدون طيار ومولدات الطاقة، بحلول عام 2030.

مقالات ذات صلة