أبرزها الجائزة الثانية في مسابقة “البحث الدراسي ” حصدتها طالبة دكتوراه في “الإرشاد النفسي والتربوي” بالشراكة مع طالبة ماجستير



“القدس المفتوحة” تحصد جوائز ومراتب متقدمة في مسابقات إبداعية وبحثية نظمتها وزارة التعليم العالي والبحث العلمي

حصدت جامعة القدس المفتوحة ثلاث جوائز في مسابقات إبداعية وبحثية نظمتها وزارة التعليم العالي والبحث العلمي.

فقد حصلت طالبة الدكتوراه في “الإرشاد النفسي والتربوي” مي حسن عطية وطالبة الماجستير في تخصص “الإرشاد النفسي والتربوي” سائدة محمد أبو شقرة والتي تستعد للالتحاق بدرجة الدكتوراه على الجائزة الثانية في مسابقة البحث الدراسي بعنوان” ظاهرة العنف في مؤسسات التعليم العالي الأسباب وطرق العلاج”، وذلك عن بحث مشترك بعنوان” العنف الجامعي وعلاقته بالأفكار اللاعقلانية وأساليب التنشئة الأسرية لدى عينة من طلبة الجامعات الفلسطينية”.

وفي المسابقة ذاتها، حصلت طالبة الدكتوراه في تخصص “الإرشاد النفسي والتربوي” نادية مراد حنون على الجائزة الثالثة عن بحث بعنوان” العنف الإلكتروني الممارس بين طلبة الدراسات العليا من وجهة نظر طلبة دكتوراة إرشاد نفسي وتربوي في فلسطين”.

وفي مسابقة القصة القصيرة التي جاءت بعنوان “الدم الحرام”، فازت الطالبة ملاك رفيق علاونة بالمرتبة الثانية عن قصة بعنوان ” الثالثة والنصف”.

وسيتم تكريم الفائزات بجوائز مالية خصصتها وزارة التعليم العلمي والبحث العلمي للفائزين في هذه المسابقات.

كما حصلت الطالبات جنان عدنان زيود،  ونورتان ياسر العرجا، وآلاء ماجد عبد العال على مراتب متقدمة في هذه المسابقة، إذ سيتم تكريمهن بشهادات تقدير في حفل خاص ستنظمه الوزارة في وقت لاحق.

وبارك رئيس الجامعة أ. د. سمير النجدي للطالبات الفائزات حصولهن على المراتب المتقدمة، مؤكداً أن ذلك يأتي في إطار اهتمام الجامعة ومراكزها ودوائرها المختلفة، وخاصة عمادة شؤون الطلبة وكلية الدراسات العليا بتنمية الفكر الإبداعي لدى الطلبة.

ولفت أ. د. النجدي إلى أن طلبة القدس المفتوحة يواصلون تسجيل قصص نجاح متميزة في العديد من الميادين وبخاصة المسابقات البحثية عربياً ومحلياً، ما يؤكد نجاح “القدس المفتوحة” في ترسيخ فلسفتها التعليمية القائمة على تحفيز البحث العلمي والفكر الإبداعي.

وعقب أ. د. محمد شاهين على النتائج، قائلاً إن كلية الدراسات العليا في الجامعة حريصة على أن تكون مخرجاتها متميزة على صعيد تقديم أبحاث تفيد مجتمعنا الفلسطيني، وبخاصة أنها تطرح برنامج الدكتوراه في “الإرشاد النفسي والتربوي” والذي يعد الأميز في هذا الميدان بين الجامعات الفلسطينية الشقيقة كافة.

بدوره، بارك أ. د. سلامة سالم عميد شؤون الطلبة للطالبات الفائزات، مشيراً إلى اهتمام عمادة شؤون الطلبة بتشجيع الطلبة على المشاركة في النشاطات اللامنهحية ادراكاً منها بأهمية ذلك على صعيد صقل الطلبة معرفياً واكسابهم الميزات والمهارات الشخصية اللازمة للانخراط في سوق العمل.

مقالات ذات صلة