6 قتلى فلسطينيين (ابناء عمومة ) بمسلسل ثأر جماعي بسبب قطعة أرض



تلفزيون الفجر | شاهد الكثير من المواطنين، بالأمس الخميس، صور الجثث والدماء في شوارع بلدتي السموع ويطا جنوب الخليل، في عملية قتل جماعي على خلفية تأثر غير مسبوقة في فلسطين.

وأعلن الناطق باسم الشرطة الفلسطينية العقيد لؤي ارزيقات، الخميس، عن مقتل ثلاثة مواطنين باطلاق نار في بلدة السموع ومدينة يطا، موضحا أن اطلاق النار الأول وقع تجاه مركبة بداخلها شخصين ثم امتد اطلاق النار لمدينة يطا حيث توفي مواطن وأصيب آخر بجراح خطيرة.

وتعود بداية مسلسل الثأر بين الأشقاء وأولاد العم من يطا إلى عام 2018 بسبب قطعة أرض والتي لم تنته حتى الآن، إلى أن وصلت حصيلة الثأر حتى الآن إلى 6 قتلى وعدد كبير من الجرحى.

وفي عام 2018، أحد الأطراف اتهم بقتل شقيقه حيث وقع شجار كبير بين عائلة المتهم والمغدور، لتنتقل عائلة المغدور للعيش في بلدة رابا بمحافظة جنين، وعائلة المتهم بالقتل انتقلت للعيش في السموع.

وفي بداية عام 2019 تعرض المتهم بالقتل لإطلاق نار، حيث أصيب بجراح خطيرة ونجى من الموت بأعجوبة.

أما في عام 2021، فقد تعرض عرس لأبناء المتهم لإطلاق نار مجددا، حيث أصيبت سيدة وتوفيت لاحقا، واتهم أبناء المغدور الذين يعيشون في بلدة رابا بحادثة قتل السيدة في العرس.

في بداية عام 2022 قتل أحد أطراف عائلة المغدور في رابا، واليوم قتل 3 اشخاص وجريح بحالة الخطر، ينحدرون من عائلة المتهم بحادثة القتل الأولى.

وتشير مصادر محلية، إلى أن نصف أطراف الشجار يحملون الهوية الاسرائيلية، الأمر الذي يزيد القضية تعقيدا لصعوبة ملاحقتهما، بينما يحاول الامن الفلسطيني السيطرة على هذه المجزرة.

العربية نت

مقالات ذات صلة