محلل إسرائيلي عن “صفقة الأسرى”: السنوار لا يقرأ “إسرائيل” بشكل صحيح



تلفزيون الفجر | اعتبر عاموس هرئيل المراسل والمحلل العسكري الاسرائيلي ، اليوم الجمعة، أن رئيس حماس في قطاع غزة يحيى السنوار ، ورغم امتيازه في اللغة العبرية بعد 22 عامًا من الأسر في السجون الإسرائيلية، إلا أنه لا يقرأ الوضع في إسرائيل بشكل صحيح.

ولفت هرئيل إلى أن المستوى السياسي في إسرائيل لم يبدي أي استعداد للتنازل من أجل التوصل لصفقة تبادل أسرى، معتبرًا أن مناورة حماس لم تكن ناجحة حتى الآن بعد نشرها لمقطع الفيديو.

وبين أنه خلافًا لصفقة الجندي جلعاد شاليط، لا يوجد حاليًا حراك شعبي واسع النطاق في إسرائيل يطالب بتقديم أي تنازلات لحماس مقابل إتمام صفقة التبادل.

وقال;من المشكوك فيه ما إذا كان بدء الحملة الانتخابية سيحسن فرص حماس في الضغط أكثر من أجل التوصل إلى صفقة تبادل من خلال الحكومة الانتقالية .. الفجوات بين الطرفين كبيرة ويرجع ذلك أساسًا إلى إصرار حماس للإفراج على المئات من الفلسطينيين ومنهم مدانين بجرائم قتل وفق تعبيره.

وأضاف:تحتاج المنظمة للصفقة بسبب المكانة المهمة للسجناء الأمنيين بين الجمهور الفلسطيني وأيضًا بسبب الوعد الذي لم يتم الوفاء به حتى الآن بإطلاق سراح مزيد من الأسرى .. عندما تم إطلاق سراح السنوار من السجن الإسرائيلي في صفقة شاليط في عام 2011، وعد أصدقاءه الذين تركهم وراءه بأنه سيفعل ذلك من أجل تحريرهم.

ورأى المحلل العسكري الإسرائيلي أن المثير للاهتمام فيمناورة حماس أنها تحاول دفع المفاوضات قدمًا من خلال مثل هذه الخطوة، دون أن تؤجج الأوضاع الميدانية على حدود قطاع غزة.

واعتبر هرئيل، أن التفسير الوحيد لهذه الخطوة يكمن في التغيير الاقتصادي الإيجابي بغزة مع استمرار التسهيلات الإسرائيلية ودخول العمال باستمرار ما أدى إلى تحسن نسبي في الوضع الاقتصادي، ويبدو أن حماس تخشى تعريض نجاح هذه الخطوة إلى الخطر.

مقالات ذات صلة