جامعة بيرزيت تبدأ احتفالاتها بتخريج الفوج السابع والأربعين من طلبتها



 بدأت جامعة بيرزيت، اليوم الجمعة، احتفالاتها بتخريج الفوج السابع والأربعين من طلبتها من كليتي الحقوق والإدارة العامة والدراسات العليا، بحضور وزير التعليم العالي والبحث العلمي محمود أبو مويس ممثلاً عن رئيس دولة فلسطين محمود عباس، ورئيس مجلس الأمناء حنا ناصر، ورئيس الجامعة بشارة دوماني وأعضاء مجلس الأمناء والجامعة والهيئة التدريسية وعدد من الشخصيات الفلسطينية، بالإضافة إلى الطلبة الخريجين وأهاليهم.

وقال أبو مويس “في كل احتفال ومناسبة يتبارى المتحدثون عن تاريخ وتطور ومنجزات هذه الجامعة العريقة، أما أنا فأقول دعوا بيرزيت تتحدث عن نفسها، فبعدها الإقليمي والدولي يتحدث عنها، وكذلك تصنيفها وأبحاثها المتميزة المنتجة، وقصص نجاحها، فأيها الخريج أن تعنون شهادتك باسم جامعة بيرزيت فهذا يكفيك فخراً”.

وتابع أبو مويس: “لا يسعني في وسط هذا الصرح العظيم ومن قلب الجامعة إلا أن أقول مبارك لك يا سيادة الرئيس وأنت تقود المسيرة وسط الصعاب والتحديات، فاطمئن، فجامعة بيرزيت نجمة مضيئة في سماء فلسطين، بتميزها الأكاديمي والبحثي وفي الريادة والإبداع والابتكار”.

من جهته، هنأ دوماني الطلبة بتخرجهم وتحديداً وصولهم اليوم لهذه المنصة رغم تحديات التعليم عن بُعد بسبب جائحة كورونا، وانتهاكات الاحتلالِ الممنهجةِ بحقِهم وحقِنا، والأزمات الداخلية التي تمكنّا من تخطيها بروحِ جامعة بيرزيت.

وتحدث دوماني عن تميز الجامعة: “إن ما يميز جامعة بيرزيت هو قدرتُها على إعادةِ إنتاجِ نفسِها وبناءِ المعرفةِ التي تتناسبُ والمتغيراتِ المحيطة، إضافة لتقديمِ المعرفة والعلم ضمن تجربةَ الشاملةَ للطلبةِ في جامعةِ تفتخرُ بأنها حاضنةٌ للفكرِ والعملِ الوطنيِ الديمقراطيِ التعددي، وخلقَ البيئةِ الملائمةِ لهذه التجربةِ مهمةٌ في غايةِ الدقةِ والحساسية، خاصةً في ظلِ الظروفِ المعقدةِ التي تعصفُ بالمجتمعِ الفلسطيني”.

وأكد دوماني على هوية الجامعة المبنية على ثلاث ركائز: التميز الأكاديمي، الالتزام الوطني، والتشبيك مع المجتمع.

وكانت ممارسات الاحتلال وانتهاكاته تجاه التعليم في فلسطين حاضرة في حفل التخرج، حيث استلمت ابنة الطالب الأسير زكريا الزبيدي، شهادة تخرج والدها بتخصص ماجستير الدراسات العربية المعاصرة، فيما لم تستطع الطالبة كلارا العوض من غزة استلام شهادتها في تخصص ماجستير الدراسات الدولية، بسبب حرمان الاحتلال وصولها للجامعة للمشاركة في حفل تخرجها.

هذا وقدمت الطالبة في دائرة القانون آية عويضة كلمة طلبة البكالوريوس، فيما قدمت طالبة ماجستير اللغة العربية وآدابها عزة اللحلوح كلمة طلبة الدراسات العليا، وأكدتا خلالهما على التأثير الإيجابي لجامعة بيرزيت على طلبتها وشخصياتهم، وأشادتا بالدور الوطني والتنموي الكبير للجامعة وأساتذتها، حيث تقوم برفد المجتمع بخريجين مؤهلين للعمل في المؤسسات المختلفة لخدمة الوطن.

وجرى اليوم تخريج 744 طالباً وطالبة، فيما ستواصل الجامعة وعلى مدار الأيام الثلاثة المقبلة احتفالاتها بتخريج ما مجموعه 3026 من طلبتها من مختلف التخصصات.

مقالات ذات صلة