ضغوط أميركية على السلطة لتسليم الرصاصة التي اغتالت أبو عاقلة



 تمارس إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن، ضغوطا على السلطة من أجل تسليم واشنطن الرصاصة التي اغتالت الصحافية الشهيدة، شيرين أبو عاقلة، أثناء تغطيتها عملية اقتحام لجيش الاحتلال مدينة جنين في 11 أيار الماضي.

جاء ذلك بحسب ما كشف تقرير أورده موقع “واللا” العبري اليوم السبت، نقلا عن مسؤولين أميركيين وإسرائيليين كبار.

وأفاد التقرير بأن إدارة بايدن “تمارس ضغوطات متواصلة على مدى الأسابيع الخمسة الماضية، على السلطة لتسليم الرصاصة” التي اغتالت أبو عاقلة لواشنطن، بذريعة “إجراء فحص باليستي للرصاصة بواسطة جهات أميركية”.

وذكر التقرير أن إدارة بايدن اقترحت على السلطة وإسرائيل أن يكون المنسق الأمني ​​الأميركي، الجنرال مايك بنزيل، مسؤولاً عن التحقيق باغتيال الشهيدة أبو عاقلة وإجراء “الفحص الباليستي” الذي من شأنه أن يحدد السلاح التي انطلقت منه الرصاصة التي استهدفت أبو عاقلة.

وذكر التقرير أن البيت الأبيض ووزارة الخارجية الأميركية يتعرضان لضغوط سياسية داخلية من نواب في الكونغرس وأعضاء في مجلس الشيوخ، للتحقيق في استشهاد الصحافية الفلسطينية – الأميركية.

وتسعى الإدارة الأميركية إلى إحراز تقدم في إطار التحقيق في اغتيال الصحافية أبو عاقلة، قبل زيارة الرئيس بايدن إلى المنطقة، منتصف الشهر الجاري، بحسب ما جاء في التقرير.

مقالات ذات صلة