المخابرات الاسرائيلية تهدد طفلاً فلسطينياً بالتصفية



 هددت مخابرات الاحتلال الإسرائيلي طفلا من بلدة الخضر جنوب بيت لحم، بالقتل.

وأفاد الناشط أحمد صلاح، لوكالة وفا، اليوم الخميس، بأن أحد ضباط مخابرات الاحتلال في تجمع “غوش عصيون” الاستيطاني اتصل بالطفل البالغ من العمر 14 عاما هاتفيا وهدده بتصفيته جسديا بعد عيد الأضحى، بداعي مشاركته في الفعاليات الوطنية.

يشار إلى أن الأطفال في بلدة الخضر يتعرضون لانتهاكات مستمرة من قبل قوات الاحتلال، فقد استشهد طفلان منذ بداية العام الجاري، هما: زيد محمد غنيم (15 عاما) الذي استشهد في السابع والعشرين من شهر أيار الماضي، ومحمد شحادة صلاح (14 عاما) الذي استشهد في الثاني والعشرين من شهر شباط الماضي، إضافة إلى إصابة واعتقال آخرين.

المصدر: وكـالة وفـا

مقالات ذات صلة