مشرعون أمريكيون يطالبون بلينكن برفض تصنيف المؤسسات الحقوقية الفلسطينية بـ “الإرهابية”



طالب 22 مشرعاً من أعضاء الكونغرس الأمريكي، الثلاثاء، وزير الخارجية أنتوني بلينكن، برفض التصنيف الإسرائيلي لـست مؤسسات حقوقية فلسطينية بارزة بـ “الإرهابية”.

وكانت سلطات الاحتلال الإسرائيلي، قد صنفت في شهر تشرين الأول/ أكتوبر من العام الماضي، ست مؤسسات حقوقية فلسطينية كـ”منظمات إرهابية”، وفقا لقانون “مكافحة الإرهاب” الذي صدر عام 2016.

والمؤسسات هي: مؤسسة الضمير لرعاية الأسير وحقوق الإنسان، والحركة العالمية للدفاع عن الأطفال – فلسطين، ومؤسسة الحق، واتحاد لجان العمل الزراعي، واتحاد لجان المرأة الفلسطينية، ومركز بيسان للبحوث والإنماء.

وجاء في الرسالة التي أرسلتها عضو الكونغرس أيانا بريسلي برفقة 21 عضوًا آخر إن المؤسسات الحقوقية ومنظمات المجتمع المدني الفلسطينية الست التي استهدفتها التصنيفات الإسرائيلية تعمل بشكل مباشر مع النساء والفتيات الفلسطينيات والأطفال وأسر الفلاحين والمعتقلين ونشطاء المجتمع المدني، وتقدم خدمات مباشرة ورصد انتهاكات حقوق الإنسان وفضحها.

وبحسب ما ورد، طالبت الرسالة وزير الخارجية الأمريكي بتقديم إحاطة وتقرير إلى الكونغرس في غضون 30 يومًا، مشيرةً إلى أن الحكومة الإسرائيلية فشلت في تقديم أدلة كافية تربط منظمات حقوق الإنسان بـ”النشاط الإرهابي”.

وأكدت أن هذا القرار يهدف إلى قمع المجتمع المدني الفلسطيني والعمل القانوني في مجال حقوق الإنسان في الضفة الغربية المحتلة.

وأيدت الرسالة أكثر من 140 منظمة أمريكية بما في ذلك “هيومن رايتس ووتش”، ومنظمة العفو الدولية في الولايات المتحدة الأم، وشبكة المنظمات الفلسطينية الأمريكية، ومنظمة جيه ستريت، ومنظمة موف اون، ومركز الحقوق الدستورية، والمعهد العربي الأمريكي، وأصوات يهودية من أجل السلام، ولجنة خدمة الأصدقاء الأمريكية.

مقالات ذات صلة