بفارق ساعات.. قتيلة في اللد وقتيل في عسفيا في جريمتي إطلاق نار



قتل شخصان في جريمتي إطلاق نار ارتكبتا، مساء الثلاثاء، في بلدة عسفيا، شمالي فلسطين المحتلة، وفي مدينة اللد، وسط فلسطين المحتلة، ليرتفع بذلك عدد ضحايا جرائم القتل في المجتمع الفلسطيني بالداخل المحتل منذ مطلع العام الجاري إلى 62 قتيلا.

وعلم أن ضحية إطلاق النار في اللد هي رباب أبو صيام وتبلغ من العمر 30 عاما، وهي منفصلة عن زوجها. كما أنها أم لثلاثة أبناء.

وتعرضت أبو صيام لإطلاق النار في ساحة منزلها في اللد.

وأوضح المسعفون أن الضحية كانت فاقدة للوعي عند وصول سيارات الإسعاف إلى موقع الجريمة، حيث أقر الطاقم وفاتها على الفور.

وقال شهود عيان من اللد إن مركبة خاصة بيضاء اللون فرت هاربة من موقع الجريمة في أعقاب إطلاق النار.

وقبل ذلك بساعات قليلة، قتل الشاب جوزيف روحانا (45 عامًا)، متأثرا بجروحه الخطيرة التي أصيب بها، من جراء تعرضه لإطلاق نار في بلدة عسفيا.

وكانت الطواقم الطبية قد نقلت المصاب إلى مستشفى الكرمل في مدينة حيفا وهو فاقد للوعي ويعاني من جروح شديدة الخطورة وحالته حرجة.

وأفادت المصادر الطبية بأن المسعفين واصلوا محاولات إنعاش المصاب خلال عملية نقله إلى المستشفى، وحاول الأطباء إنقاذ حياته إلا أن جميع المحاولات باءت بالفشل، وتم إقرار وفاته.

وعُلم أن المصاب تعرض لإطلاق نار بينما كان يستقل مركبته في حي البدو في بلدة عسفيا. ولم تتضح خلفية الجريمة.

وفي ساعات متأخرة من مساء أمس، الإثنين، توفي راجح عابد (48 عاما) من سكان مدينة الناصرة، متأثرا بجراحه البالغة التي أصيب بها جراء تعرضه لجريمة إطلاق نار قبل شهر ونصف خلال عمله قرب المدينة.

62 قتيلا منذ مطلع العام

يأتي ذلك وسط تصاعد في أعمال العنف والجريمة في البلدات الفلسطينية في الداخل المحتل، إذ سجلت في الأيام الماضية، جرائم قتل وإطلاق نار في عدة بلدات في المجتمع الفلسطيني في الداخل المحتل بينها الطيرة وكفركنا ورهط والناصرة.

وبلغ عدد ضحايا جرائم القتل في المجتمع الفلسطيني في الداخل المحتل منذ مطلع العام 2022 الجاري، 62 قتيلا بينهم 14 خلال شهر حزيران/ يونيو الماضي، في حصيلة لا تشمل مدينة القدس ومنطقة الجولان السوري المحتلتين.

(عرب 48)

مقالات ذات صلة