هستيريا في اسرائيل ضد تصريحات الرئيس الجريئة في المانيا



أثارت التصريحات التي أدلى بها الرئيس الفلسطيني محمود عباس خلال زيارته للعاصمة الألمانية برلين بارتكاب الاحتلال الإسرائيلي محرقة ضد الشعب الفلسطيني غضب المستشار الألماني أولاف شولتس ورئيس وزراء إسرائيل.

وخلال المؤتمر الصحفي مع المستشار الألماني أولاف شولتس، قال عباس أمس الثلاثاء: “إسرائيل ارتكبت منذ 1947 حتى اليوم 50 مجزرة في 50 موقعاً فلسطينياً” وأردف “50 مجزرة.. 50 هولوكوست”.

شولتس تابع تصريحات عباس بتعبيرات وجه متيبسة وبداً غاضباً ولديه النية للرد، غير أن المتحدث باسم الحكومة الألمانية شتيفن هيبشترايت أعلن نهاية المؤتمر بعد إجابة عباس مباشرة، وأعلن أن السؤال الموجه إلى عباس هو السؤال الأخير.

وفي وقت لاحق، قال هيبشترايت، إن شولتس كان غاضباً من تصريحات عباس.

وعبر المستشار الألماني أولاف شولتس اليوم الأربعاء، عن استيائه من تصريحات للرئيس الفلسطيني محمود عباس قال شولتس إنها تقلل من أهمية المحرقة.

وقال شولتس على تويتر “بالنسبة لنا نحن الألمان على وجه الخصوص، فإن أي محاولة لإضفاء الطابع النسبي على تفرد المحرقة أمر غير محتمل وغير مقبول.. أنا مساء من هذه التصريحات المشينة التي أدلى بها الرئيس الفلسطيني محمود عباس”.

بدوره علق رئيس الوزراء الإسرائيلي يائير لابيد على تصريحات للرئيس الفلسطيني محمود عباس، الذي يزور ألمانيا.

ونقل الاعلام العبري مساء يوم الثلاثاء عن لابيد قوله: إنّ اتهام الرئيس محمود عباس، لإسرائيل بارتكاب 50 محرقة، ليس عارا أخلاقيا فحسب، بل كذب وافتراء رهيب، التاريخ لن يغفر له أبدا”.

مقالات ذات صلة