اشتية: الحكومة ستواصل تجنيد الأمول للمؤسسات التي أغلقها الاحتلال



قال رئيس الوزراء محمد اشتية إن الحكومة ستواصل دعم المؤسسات الحقوقية والأهلية التي أغلقها الاحتلال، وستجند لها الأموال.

وشدد اشتية أن هذه المؤسسات مسجلة لدى فلسطين، وبالتالي هي مؤسسات قانونية تعمل ضمن إطار القانون، لذلك ستستأنف العمل رغم إغلاقها من قبل الاحتلال.

جاء ذلك خلال تفقد اشتية اليوم الخميس لمؤسسة الحق، وهي من ضمن 7 مؤسسات أغلقتها قوات الاحتلال في مدينتي رام الله والبيرة.

وشدد على أن عمل الحكومة لا ينحصر فقط في ترخيص هذه المؤسسات، إنما بالدفاع عنها لأنها هي صوت الحق.

وأشار اشتية إلى مواصلة مخاطبة دول العالم الذي لم يستجب للادعاء الإسرائيلي حين هاجمها المرة السابقة، في الوقت الذي أكدت فيه 9 دول أوروبية أنه لا يوجد إثبات يدينها كما تزعم إسرائيل.

وشدد رئيس الوزراء: “ما رأيناه اليوم ليس اعتداء على المؤسسات فقط بل اعتداء أيضا على الكنيسة، وتم اقتحام الكنيسة المجاورة لمؤسسة الحق، وواضح تماما أن هذا الاحتلال ليس لديه خطوطا حمراء لا بالمؤسسة الرسمية ولا بالمؤسسة الدينية ولا بالمؤسسة المدنية ولا بكل المؤسسات، وجرائم الاحتلال رأيناها بحق الأطفال في غزة، وفي نابلس ورأيناها اليوم، لذلك حرب الاحتلال على الإنسان والمؤسسات في كل أبعادها”.

مقالات ذات صلة