الأسرى يستأنفون اليوم أولى خطواتهم التصعيدية وصولًا للإضراب الشامل عن الطعام



يستأنف الأسرى في سجون الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الإثنين، خطواتهم التي علّقوها في شهر آذار الماضي.

وتتمثل خطوات الأسرى، بإرجاع وجبات الطعام في جميع السجون والمعتقلات، وعدم استلام أي مواد غذائية من إدارة السجون، وسيتم تطليق ذلك بشكل تدريجي وصولاً إلى الإضراب المفتوح عن الطعام.

ويضاف إلى ذلك عدم الخروج من الغرف للفحص الأمني، وهي عملية يومية روتينية، حيث تقوم إدارة السجون بإخراج كافة الأسرى من الغرف وفحص الشبابيك والحمام وأرضية الغرفة، وتقوم عناصر الإدارة بذلك من خلال عدد من السجانين المحصنين بالأسلحة والكلاب البوليسية، ويتم خلالها الطرق على الأبواب والشبابيك بطريقة استفزازية، ويسمح لأسير واحد فقط بالتواجد داخل الغرفة أثناء هذه العملية.

وتهدف هذه الخطوات، لإعلان “العصيان” على قوانين إدارة السجون، وسيكون تنفيذها اليوم الإثنين، وبعد غد الأربعاء، وستنتهي خطواتهم الأولية هذه في حد أقصاه أسبوعين بإضراب عن الطعام.

واتخذ القرار بعد إعلان تفعيل لجنة الطوارئ العليا مجددًا والمشكلة من أسرى كافة الفصائل، لمواجهة الهجمة المضاعفة التي يتعرضون لها، وتنصل الاحتلال من جملة التفاهمات التي تم التوصل إليها في شهر آذار الماضي.

وأكدت اللجنة جاهزية الأسرى، للتصدي لأي اعتداء قد تقوم به ادارة السجون، وأن كل التهديدات من اقتحام الاقسام والاستعانة بوحدات القمع لا تثنيها عن مواصلة هذه الخطوات النضالية الموحدة لكافة فصائل العمل الوطني والإسلامي.

مقالات ذات صلة