اللواء كميل يصدر جملة من القرارات لمواجهة الاستيطان في سلفيت



اصدر محافظ سلفيت اللواء د.عبدالله كميل اليوم السبت، جملة من القرارات الهامة لمواجهة الاستيطان والتعامل مع المستوطنين في المحافظة، وكذلك عمليات بيوعات الاراضي وتسريبها للمستوطنين والتي تتم بأشكال متعددة.

وقال المحافظ كميل :”في الوقت الذي يرتكب فيه المستوطنون ابشع الجرائم بحق ابناء شعبنا العُزل بدعم من حكومة اليمين المتطرفة في تل ابيب، وكان ابرزها مؤخرا قتل الشهيد المهندس علي حسن حرب في قرية اسكاكا، طعناً بالسكين من قبل احد المستوطنين المجرمين، اضافة لعمليات المصادرة لاراضينا والتوسع الاستيطاني.”

واضاف: ” بات واضحاً مخطط الاحتلال الهادف الى خلق واقع جديد على الارض للحيلولة دون قيام دولة فلسطينية مستقلة وعاصمتها القدس، الا ان شعبنا اكثر اصرارا على تحقيق اهدافه الوطنيه ولا يقبل اي شكل من اشكال التعايش اوالتطبيع مع المستوطنين.”

وتضمنت القرارات التأكيد على ما يلي:

1- يمنع منعاً باتاً التعامل التجاري مع المستوطنين وذلك عملاً بالقانون رقم ( 4 ) لعام 2010 وهنا يحظر استقبال اي مستوطن في محلاتنا التجارية، وقد اعطينا تعليمات واضحة للاجهزة الامنية المختصة بإغلاق اي محل يخترق هذا القرار وتقديم صاحبه للقضاء .
2- ضرورة ازالة اليافطات والآرمات المكتوبة باللغة العبرية الموضوعة على المحال التجاريه و الورش بانواعها خلال مدة اقصاها اسبوع ، ومن لم يلتزم سنتخذ بحقه الاجراءات القانونية اللازمة.
3- نؤكد مرة اخرى على ان اي عملية بيوع للاراضي وتحديدا في المناطق المصنفة “c” يجب ان لا تتم قبل اخذ الموافقة الامنيه عبر مؤسسة المحافظة، وكذلك تمنع اي عمليه بيع مباشرة عبر الدوائر الاسرائيليه.
4- ندعو مالكي وورثة الاراضي في محافظة سلفيت من المتواجدين خارج فلسطين الحذر من سماسرة الاراضي وعدم البيع المباشر عبر كتاب العدل الاسرائيليين والعمل على اخذ الموافقات الامنية قبل اي عملية بيع.

وتوجه محافظ سلفيت اللواء كميل الى ابناء المحافظة داعياً اياهم لتفهم هذه القرارات والاجراءات المهمة والالتزام بها، حرصاً على المصلحة الوطنية والتوحد في مواجهة مخططات الاحتلال ومستوطنيه الهادفة لتقسيم المحافظة وسرقة ما تبقى من اراضيها لصالح التوسع الاستيطاني.

مقالات ذات صلة