“الشاباك” يعتقل عدداً من الفلسطينيين بزعم الضلوع في عمليات إطلاق نار بالضفة



اعتقل جهاز الأمن العام (الشاباك) والجيش الإسرائيلي عددا من الفلسطينيين بزعم ضلوعهم في تنفيذ عمليات إطلاق نار في الضفة خلال الشهرين الماضيين.

وجاء في بيان له، أنه “خلال شهري تموز/يوليو وآب/أغسطس نفذت عدة عمليات إطلاق نار على قوات الجيش في بلدة سلواد قضاء رام الله، وفي يوم 20 آب/أغسطس نفذت عملية إطلاق نار على حافلة خلال سيرها على شارع 60 قرب البلدة نفسها”.

وزعم أنه “في الأسابيع الأخيرة جرى اعتقال عدد من المشتبهين بالضلوع في العمليات المذكورة، كما جرى ضبط أسلحة استخدمها المشتبهون”.

وأضاف أنه “في يوم 20 تموز/يوليو نفذت عملية إطلاق نار استهدفت قوات من الجيش خلال تواجدها قرب بلدة بيت دقو قضاء القدس، وفي أعقاب ذلك جرى اعتقال عدد من المشتبهين بتنفيذ العملية وهم ناشطون في الجبهة الشعبية من سكان بلدة بيت دقو، واستدل من التحقيق معهم أن اثنين منهم ضالعين في العملية فيما جرى ضبط السلاح الذي كان بحوزتهما”.

وادعى الشاباك أنه “في يوم 28 آب/أغسطس الماضي و4 أيلول/سبتمبر الجاري، نفذت عملية إطلاق نار نحو نقطة عسكرية قرب بلدة النبي صالح، إذ أسفرت عن إصابة ثلاثة جنود بجروح طفيفة وآخر بجروح متوسطة”.

وتابع أنه “في الأيام الأخيرة جرى اعتقال مشتبهين اثنين بالضلوع في هذه العمليات”، وزعم أنهما اعترفا بالضلوع فيها خلال التحقيق معهما.

مقالات ذات صلة