صندوق التشغيل: 3 آلاف مستفيد من مشروع “المال مقابل العمل” في مرحلته الأولى



أعلن الصندوق الفلسطيني للتشغيل، إنتهاء عملية الاختيار والتعاقد مع مستفيدي مشروع “الحماية الاجتماعية الطارئة لمواجهة جائحة كورونا (كوفيد-19) – المال مقابل العمل”، الذي ينفذه الصندوق ووزارة العمل بإدارة وزارة المالية وتمويل البنك الدولي.

وأوضح الصندوق في بيان صحفي اليوم الإثنين، أنه تم اختيار نحو 3000 مستفيد كمرحلة اولى من مجموع 3940 مستفيدا للعمل لمدة ستة أشهر بدوام جزئي، في محافظات الضفة الغربية، وأنه سيتم الإعلان عن الدفعة الثانية من المستفيدين خلال الأسابيع المقبلة.

وأشار إلى أن المستفيدين يعملون من خلال 19 منظمة غير حكومية تم اختيارها لتنفيذ مشاريع تشغيلية في أربعة قطاعات، وهي: الصحة والتعليم والخدمات الاجتماعية وخدمات تحسين سبل العيش الاقتصادي، خاصة القطاع الزراعي، وذلك للإسهام في التغلب على الآثار السلبية التي خلفها انتشار وباء كورونا.

وحول معايير الاختيار، أكد وزير العمل، ورئيس مجلس إدارة الصندوق نصري أبو جيش، أن 12166 شخصا تقدموا للاستفادة من المشروع عبر البوابة الالكترونية للتشغيل، وعمل الصندوق على فحص بيانات المستفيدين ومطابقتها مع الوزارات ذات العلاقة من أجل الوصول إلى الأكثر احتياجا، وبعد فحص القوائم، وصل عدد المستفيدين المؤهلين للمشاركة للفرز والمقابلات 10053 مستفيدا، وعملت المؤسسات المستفيدة على مقابلتهم واختيار الأنسب.

وأشار إلى أن نسبة النساء ممن قبلن فاقت 80%، وأنه تم إعطاء أولوية لذوي الإعاقة ولمستفيدي برنامج التنمية الاجتماعية.

ودعا أبو جيش، المواطنين المتقدمين للمشروع إلى تقديم استفساراتهم وشكواهم حول عملية الاختيار من خلال موقع الصندوق الفلسطيني للتشغيل.

مقالات ذات صلة