الأسير المريض ناصر أبو حميد يوجه رسالة مؤثرة للشعب الفلسطيني



وجّه الأسير المريض بالسرطان ناصر أبو حميد، اليوم الخميس، رسالة إلى الشعب الفلسطيني، وذلك عقب زيارة قامت بها عائلته، في سجن “الرملة”، حيث يقبع إلى جانب شقيقه محمد، بحسب ما أفاد نادي الأسير.

وبعث الأسير الأسير ناصر ابو حميد رسالته من خلال زيارة عائلته له اليوم، في سجن “الرملة” حيث استمرت الزيارة مدة 40 دقيقة.

وقال الأسير ناصر ابو حميد: “أنا بودع شعب بطل عظيم حتى التحق بقافلة شهداء فلسطين، وجزء كبير منهم هم رفاق دربي وأنا سعيد بلقائهم”.

وقال ناجي أبو حميد: “نحن كعائلة كنا متفقين على مواساته لكن ناصر رفض ذلك وهو من واسانا، وبقيت الإبتسامة على وجهه، كما عودنا دائما، بالبداية قبّل رأس أمي، ورغم حالته الصحية وقف على قدميه من أجلها”

وأضاف ناصر لعائلته: “أنا مؤمن بقضاء الله وقدره، ومؤمن بالطريق الذي اخترته، وأن عزائه الأكبر وهو يتابع الوقفات الجماهيرية من أبناء شعبه المقاوم ضد الاحتلال الظالم”

 وقال أيضًا: “أنا ذاهب إلى نهاية الطريق، ولكن مُطمئن وواثق بأنني أولا فلسطيني وأنا أفتخر، تاركًا خلفي شعب عظيم لن ينسى قضيتي وقضية الأسرى، وأنحني إجلالاً وإكبارًا لكل أبناء شعبنا الفلسطينيّ الصابر، وتعجز الكلمات عن كم هذا المشهد فيه مواساة وأنا “مش زعلان” من نهاية الطريق لأنه في نهاية الطريق أنا بودع شعب بطل عظيم، حتى التحق بقافلة شهداء فلسطين، وجزء كبير منهم هم رفاق دربي وأنا سعيد بلقائهم.”

وتأتي زيارة عائلة الأسير ناصر أبو حميد لابنها، في ظل قرار نيابة الاحتلال الإسرائيلي، اليوم، تأجيل عقد جلسة للبت في الإفراج المبكر عن الأسير أبو حميد، بضغط من عائلات قتلى إسرائيليين.

مقالات ذات صلة