تفاصيل جديدة حول عملية الخليل



تلفزيون الفجر | قال جيش الاحتلال بان أعداد كبيرة من قواته، واصلت اليوم الجمعة، مطاردة منفذ عملية إطلاق النار التي وقعت الليلة الماضية في مستوطنة “كرمئيل” المقامة على أراضي محافظة الخليل واسفرت عن إصابة مستوطن بجروح متوسطة الى خطيرة، وادعى في رواية جديدة ان النار اطلقت من “مئات الامتار”.

ونفذ جيش الاحتلال الليلة الماضية عمليات تمشيط واسعة في المنطقة المحيطة بمستوطنة “كرمئيل” وفي القرى والبلدات الفلسطينية جنوب الخليل.

وبينما كان اعلن الاحتلال الليلة الماضية ان فلسطينيا اقتحم المستوطنة واطلق النار على المستوطن، فانه عاد لاحقا ليقدم رواية أخرى تتحدث عن تنفيذ العملية من خارج سياج المستوطنة، فانه ادعى اليوم بان عملية اطلاق النار التي استهدفت معهدا لتعليم التوراة في المستوطنة الحريدية الواقعة في أقصى جنوب الضفة، نفذت من على بعد مئات الأمتار من المستوطنة؛ علما ان التقارير الأولية التي صدرت عقب العملية أشارت إلى اقتحام المستوطنة وتنفيذ العملية من داخلها، وهو ما دفع الجيش لمطالبة المستوطنين بالتزام منازلهم.

وجاءت عملية الامس في ظل تصاعد واضح لعمليات المقاومة التي غدت يومية في الضفة الغربية.

وفي هذا السياق، قال وزير جيش الاحتلال، بيني غانتس، أمس الخميس، خلال مشاركته في المؤتمر السنوي لمعهد “سياسة مكافحة الإرهاب” الذي تنظمه جامعة “رايخمان” في هرتسليا بأن “الواقع في الضفة الغربية بات أكثر تعقيدا من الماضي”.

واضاف غانتس إن “كل الساحات نشطة وحساسة، ويمكن أن يحدث شيء ما، في كل منها في الصباح، أو في فترة ما بعد الظهر، ويجب الحفاظ على هذه اليقظة”.

مقالات ذات صلة