مقتل مستوطنة في “حولون” وشرطة الاحتلال ترجّح أن الخلفيّة “قوميّة”



تشتبه شرطة الاحتلال بأنّ مستوطنة في الرابعة والثمانين من عمرها، قد قُتِلت مساء اليوم الثلاثاء، على “خلفية قومية”، بحسب ما جاء في تقارير أوردتها وسائل إعلام عبرية.

وعُثِر على المستوطنة بدون أي علامات للحياة  في مدينة “حولون” القريبة من تل أبيب، وأشارت وسائل الإعلام ، إلى أن الموقع الذي عُثِر على المسنة فيه، قريب من ورشة بناء، والتي أجرى عناصر شرطة  الاحتلال تحقيقات مع عدد من الأشخاص الذين يعملون فيها.

وتقطن المستوطنة في أحد المباني، على بُعد أمتار قليلة من المكان الذي هوجمت فيه حينما كانت في طريقها إلى المنزل، وأفادت هية البث الإسرائيلي العامة (“كان 11”)، بأن كاميرات المراقبة في المنطقة، قد سجلت لحظات مهاجمة المرأة، إذ “شوهد مشتبه به وهو يهاجم المرأة بأداة في يده ويهرب”، وفق القناة.

ونقلت هيئة البث عن مسؤول رفيع المستوى في شرطة الاحتلال، قوله إنّ المستوطنة “قُتلت على خلفية قومية”، كما نقلت عن مصدر آخر قالت إنه على اطلاع بشأن التحقيق في مقتل المستوطنة ، أن “هناك احتمالا بأكثر من 90%، أن يكون هذا عملية”.

كما نقلت القناة الإسرائيلية 14 عن مصدر في الشرطة أن “الشكوك الرئيسية في الوقت الحالي هي خلفية قومية”.

مقالات ذات صلة