محافظة نابلس تصدر بياناً حول الأحداث المؤسفة التي تعصف في المدينة



بيان صادر عن محافظ محافظة نابلس إبراهيم رمضان:

بسم الله الرحمن الرحيم
“وبشّر الصابرين الذين إذا أصابتهم مصيبة قالوا إنا لله وإنا إليه راجعون، أولئك عليهم صلوات من ربهم ورحمة، وأولئك هم المهتدون”
صدق الله العظيم

لقد تلقينا بيان عائلة يعيش في نابلس بعظيم الإجلال والإكبار لما احتواه من موقف وطني أصيل تغلبت فيه مصلحة الوطن الفضلى على كل الاعتبارات، وأثبتت من خلاله العائلة حرصها على حقن الدماء في موقف وطني يشهد له القاصي والداني. وإننا إذ نتقدم بأحرّ عبارات العزاء وأصدق مشاعر المواساة من عائلة يعيش بوفاة ابنها فراس رحمه الله فإننا ندعو العلي القدير أن يتغمده بواسع رحمته وغفرانه وأن يسبغ على عائلته وأسرته بعظيم الصبر والاحتساب والإيمان، وكما هو معلوم فإن النيابة العامة قد فتحت تحقيقا في ظروف وفاته، وقضيته تشكلّ أولوية في متابعات القيادة على أعلى مستوى سياسي.

تمرّ مدينة نابلس الآن بأوقات عصيبة يلزمها تصليب حالة التلاحم المجتمعي والوطني وتغليب مصلحة البلد والوطن على المصالح الفئوية الضيّقة، وإعلاء صوت العقلاء والمحبّين الحقيقين لبلدهم. وما يحدث الآن من تخريب إنما يثلج صدور المتربّصين بشعبنا وأحلامنا وكرامتنا. لذا فإننا ندعو إلى وقف كل أشكال التخريب والاعتداء على الممتلكات العامة والخاصة وضرورة التحلي بالمسؤولية والوحدة الوطنية، في وقت نحن أحوج ما نكون فيه موحدين مترّاصين أمام مخططات الاحـ.ـتلال.

كما ونحذر في الوقت ذاته من انجرار فئة قليلة وراء أعمال التخريب والاعتداء الممنهج على الممتلكات أو الإضرار بنابلس وإرثها ومكانتها وسيكون لهم القانون بالمرصاد.

حفظ الله نابلس ومخيماتها وبلداتها وقراها، وحفظ أهلها من كلّ سوء.

أخوكم محافظ نابلس
إبراهيم رمضان 

مقالات ذات صلة