الجهاد الإسلامي: لن نسمح بتدنيس المسجد الأقصى



قال القيادي في حركة الجهاد الإسلامي، خضر حبيب، إننا “تعمّدنا كفصائل فلسطينية أن نرسل هذه الرسالة بالقرب من الحدود الزائلة بعد تحرير أرضنا المحتلة وعودة أهلها إليها”.

وتابع في حديث صحفي، أثناء المهرجان الخطابي الذي عقدته فصائل العمل الوطني والإسلامي، أمس الإثنين، أن “العدو الصهيوني يحاول اللعب بالنار وتدنيس المسجد الأقصى”. لافتًا إلى أن “هذا المكان المقدس لأكثر من مليار ونصف مليار مسلم، ونحن كشعب فلسطيني حمّلنا الله أمانة الدفاع عن المسجد الأقصى والقدس”.

وأضاف: “ولن نسمح للعدو بتدنيس المسجد الأقصى والقدس، ونحن ماضون في الدفاع عنه حتى زوال هذا الاحتلال”.

وأكمل أن “شعبنا الفلسطيني لهذا المحتل بالمرصاد، ونوجّه التحية للمرابطين والمرابطات وأهلنا في القدس الشريف والمسجد الأقصى الذي يحمون بصدورهم الحاسرة وأدواتهم البسيطة هذا المسجد المبارك”.

وزاد “نقول للعدو الصهيوني بألا يلعب بالنار، وأن شعبنا الفلسطيني لن يسمح لهذا المحتل بأن يفرض ما يريد من وقائع مشروعه الاحتلالي على حساب حقنا الفلسطيني”

وختم حبيب القول بتوجيه رسالة إلى الشعب الفلسطيني بالضفة الغربية وأراضي الـ48 بأن “المسجد الأقصى والقدس هي أمانة في رقابنا جميعًا وعلى كل من يستطيع الوصول إلى المسجد الأقصى ألا يتوانى، ونحن حماة الأقصى ومن حمّلنا الله أمانة الدفاع عن المسجد الأقصى وحرمة هذا المكان المقدس”.

مقالات ذات صلة