شهيدان برصاص الاحتلال في رام الله وقلقيلية



استشهد طفل وشاب، مساء الجمعة، متأثرين بجروحهما، بعد إصابتهما برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي في قلقيلية، وقرية المزرعة شمال غرب رام الله.

وبحسب وزارة الصحة، فإن الطفل عادل إبراهيم عادل داود (14 عامًا)، استشهد متأثرًا بجروحه الحرجة التي أصيب بها برصاص الاحتلال الحي في الرأس، عصر اليوم، في قلقيلية.

فيما استشهد الشاب مهدي محمد لدادوة، استشهد متأثرًا بجروحه الحرجة التي أصيب بها، برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي في قرية المزرعة.

ونقل الشاب لدادوة إلى مستشفى الاستشاري في رام الله، مصابًا بجروح حرجة، حيث حاولت قوات الاحتلال اختطافه بعد إصابته، إلا أن مجموعة من المواطنين تصدوا لهم ونجحوا بنقله للمستشفى.

وبحسب شهود عيان، فإن قوات الاحتلال أطلقت النار على الشبان لدى تصديهم للمستوطنين الذين اقتحموا القرية وهاجموا سكانها، ما أدى لاندلاع مواجهات، وأصيب شاب آخر بجروح متوسطة.

فيما ذكر الهلال الأحمر أن حصيلة ما تعاملت معه طواقمه في المواجهات، بلغت 50، منها 33 اصابة غاز، و9 مطاط، و8 ضرب واعتداء.

وأشار إلى أنه تم الاعتداء على طاقم الإسعاف بالضرب.

الشهيد عادل ابراهيم داوود – قلقيلية
الشهيد مهدي لداودة – رام الله

مقالات ذات صلة