القدس بارد في جامعة القدس تخرّج الفوجين العاشر والثاني عشر من البكالوريوس والماجستير للعام 2022



نظمت كلية القدس بارد في جامعة القدس حفل تخريج الفوج العاشر لطلبة البكالوريوس، والثاني عشر لطلبة الماجستير في أساليب التدريس للعام الأكاديمي 2022-2023 في حرم الجامعة الرئيس، بمشاركة رئيس الجامعة أ.د. عماد أبو كشك، ورئيس كلية بارد في نيويورك البروفيسور ليون بوتستين، وعميد كلية القدس بارد د. دانييل تيريس، ولفيف من الكادر الأكاديمي والإداري وذوي الطلبة.

ورحب أ.د. عماد أبو كشك بحضور الحفل وضيوفه، موجهًا شكره الخاص للدكتور ليون بوتستين لدعمه الثابت لكلية القدس بارد منذ بداية شراكتها مع جامعة القدس، التي تدخل اليوم عامها الرابع عشر لتسطر بذلك تجربة مزدهرة وفريدة في تعليم الفنون الحرة في فلسطين، بحيث أصبح خريجوها اليوم قادة ناجحين في مجال الأعمال والصحافة وحقوق الإنسان والعلوم والتعليم.

وهنّأ أ.د. أبو كشك الطلبة الخريجين وذويهم، الذين حققوا من خلال شغفهم وتفانيهم في الدراسة أفضل الأفكار والإسهامات المجتمعية والمعرفية، قائلًا “شكرًا لكم لمساعدتنا في تحقيق حلمنا العظيم الذي بدأناه قبل 14 عامًا!”.

من جانبه، وجه البروفيسور بوتستين تهنئته لرئيس الجامعة وهيئتها والطلبة الخريجين وذويهم لدى تواجده بينهم بعد غياب ٣ سنوات إثر الجائحة، منوهًا إلى أن مشروع الشراكة مع جامعة القدس بدأ منذ ١٤ عامًا، وجمع نظامي تعليم عملا معًا في فلسطين لخلق فرص تعليمية جديدة للطلبة والمعلمين الفلسطينيين لتطوير المواهب والرؤى كمساهمة صغيرة في التطوير والتقدم في هذه المنطقة، لأهمية التعليم ودوره في إحلال الحرية والسلام وفهم الآخرين.

واستهل د. دانييل تيريز كلمته باقتراحه مفهوم “الحرية” كطابعًا للفوج الخريج، نظرًا لما يقاسيه الطلبة الفلسطينيون من تقييد لحريتهم بمختلف أشكالها، مضيفًا “إن حرية الفكر التي طورتموها، والأفكار الجديدة التي أنتجتموها ستنمو وتتوسع كلما درستم وعملتم وطالبتم بموقعكم في فلسطين.. ستعيشون حياتكم في سعي دؤوب نحو الحرية لكم وللآخرين، هنا في فلسطين والعالم”.

من جهتها، هنأت ضيف الشرف د. هند خوري أصحاب الرؤية في جامعة القدس وكلية بارد لإتاحتهم هذه الفرصة التعليمية للطلبة الفلسطينيين وتتويجها بهذه الشراكة التي جاءت بالقدس بارد، ومن خلالها مكنت الشباب من مواجهة الصعوبات والتواصل الفاعل محملًا بالأدوات والمعرفة المهنية الحديثة، رغم العقبات المعيشية والحصار والمعاناة اليومية في مختلف أنحاء البلاد.

وتطرقت د. آمنة بدران لمنحة قطر المقدمة لجميع طلبة الماجستير الذين تخرجهم الكلية لهذا العام، موضحة رؤية كلية القدس بارد التي تلتزم  بمبادئ التعلم والتعليم الخلاق وخدمة المجتمع، وبناء شراكات فعالة مع مؤسسات تعليمية مميزة منها الشراكة مع دولة قطر الشقيقة.

وباركت الخريجة في برنامج الدراسات العليا في التدريس جورجينا مكركر لزملائها وذويهم تخرجهم متمنية لهم استمرار النجاح، الذي بدأ بتجربة دراسية ستظل فصلًا ثمينًا في حياتها وزملائها، وحجر الأساس لمستقبلهم المشرق، حيث تعلموا في الكلية أن التدريس واقعيًا هو فن وعلم مستدام.

بدورها، تحدثت الخريجة في درجة البكالوريوس رغد أفغاني، في كلمة الخريجين، عن تجربتها في الكلية باعتبارها مكانًا للتفكير والإبداع واكتشاف الذات، بحيث تحتفل وركب الخريجين اليوم بأولى خطوات النجاح التي ستكون سندًا للمضي بالوطن لغد واعد، مختتمة “آمل أن يكون فصلنا القادم زاخر بالإنجازات والنجاحات”.

وتخلل الحفل فقرات فنية من التراث الفلسطيني، وتكريمًا لضيوف الشرف والحاصلين على منحة قطر، وختامًا تسلم الخريجون من درجتي البكالوريوس والماجستير شهاداتهم.

يذكر أن كلية القدس- بارد هي نتاج تعاون أكاديمي بين جامعة القدس وكلية بارد الأميركية التي انطلقت عام 2009، وتشمل مجموعة من التخصصات في العلوم الطبيعية والإنسانية والاجتماعية منها: علم الوراثة والجينات، العلوم الحياتية، علم الحاسب، حقوق الإنسان والقانون الدولي، الاقتصاد، العلوم السياسية، الدراسات الحضرية، الأدب والمجتمع، الإعلام، ويحصل خريجو الكلية على شهادتين الأولى من جامعة القدس والثانية من كلية بارد في الولايات المتحدة، ويدرس في هذه الكلية أساتذة فلسطينيين وأمريكيين ذوي خبرة وكفاءة عاليتين.

الرابط المختصر:

مقالات ذات صلة