عرين الأسود تتوعد: نؤكد للعدو أن أيام الغضب التي أعلنا عنها لم تبدأ بعد وسنضربكم في كل مكان



توعدت مجموعة عرين الأسود، مساء اليوم الجمعة، الاحتلال الإسرائيلي أن أيام الغضب التي أعلنتها لم تبدأ بعد وستُذيقه الموت الذي طالما اذقته لشعبنا وستضربه في كل مكان وفي كل شارع وفي كل زقاق.

وقالت المجموعة في بيانٍ لها”: “نؤكد للعدو أن أيام الغضب التي أعلنا عنها لم تبدأ بعد سنُذيقك الموت الذي طالما اذقته لشعبنا ونقسم لك أننا سنضربك في كل مكان وفي كل شارع وفي كل زقاق وأننا على عهد ألشهداء”.

وأكدت عرين الأسود، سُقوط طائرة تصوير إسرائيلية في البلدة القديمة من مدينة نابلس وهي الآن بحوزة إختصاصين وفنيين من  العرين لفحص الغاية من سقوطها أو إسقاطها وبعيده كل البعد عن مكان تواجد المقاتلين. 

وأضافت، “إن مجموعة عرين الأسود تؤكد للإحتلال أنها تعلم تماما مدى قذارته وخداعه وأساليبه في إيقاع المقاومين المُجاهدين ودرسنا تاريخكم الأسود منذ عملية الفردان وحتى خطة خداع المقاومين في غزه في عملية سيف القدس وهنا نكشف لأبناء شعبنا أن مجموعة عرين الأسود كشفت خطة للاحتلال لإبادة كافة مقاتلي عرين الأسود فجر يوم الخميس أثناء المناورة التي قام بها مدعيا أنه إقتحم قبر يوسف بالمنطقة الشرقية كان مقاتلين عرين الأسود قد كشفوا المخطط بعد تأكدهم من دخول أكثر من أربعين سيارة قوات خاصة ومستعربين في محيط كل منطقة إعتقد العدو أن المُجاهدين سينطلقون منها نحن نعلم يا كوخافي أكثر مما تعتقد وأكثر من تقديراتك الأمنية”.

وشددت مجموعة عرين الأسود على يقظة تامة وعلى تواصل مع كافة مُقاتليها ومقاتلي الفصائل الأخرى على الأرض، مؤكدة متابعة ما حدث في بلدة حوارة وبيتا والبلدات التي واجهت وجه الاحتلال الحقيقي اليوم الذي مهما جمله المتخاذلون المنبطحون يشاء الله الا أن يكشف هذا الوجه على حقيقته.

ودعت المُسلحين في كل منطقة من هذه المناطق  للإشتباك مع العدو كما فعل المُجاهدين على دوار بيتا قبل ساعات، مؤكدةً أن مقاتليها ينعون بكل فخر شهداء جنين الأبطال الذين أرتقوا في هذا اليوم المبارك وهم:  ألشهيد المُجاهد محمد تركمان وألشهيد المُجاهد متين ضبايا ألشهيد المُجاهد عبد الله أبو التين. 

وأكدت نؤكد للعدو أن أيام الغضب التي أعلنا عنها لم تبدأ بعد سنُذيقك الموت الذي طالما اذقته لشعبنا ونقسم لك أننا سنضربك في كل مكان وفي كل شارع وفي كل زقاق وأننا على عهد ألشهداء 
 ننتظر فإنتظر ننتظر فإنتظر.

الرابط المختصر:

مقالات ذات صلة