“الشعبية” في غزة تنظم جنازة عسكرية ومسيرة غضب وفاءً للشهيد الكيلاني



 نظمت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، مساء الإثنين، جنازة عسكرية ومسيرة غضب في مدينة غزة، وذلك وفاءً للناشط فيها وأحد قادة مجموعات عرين الأسود الشهيد تامر الكيلاني.

وانطلق المشاركون في الجنازة من منطقة السرايا إلى مفترق الاتصالات غرب المدينة.

وتقدم الجنازة المئات من عناصر كتائب الشهيد أبو علي مصطفى الجناح العسكري للجبهة الشعبية حاملين نعش الشهيد الكيلاني في صورة وفاء رمزية على أكتافهم تكريمًا له.

وشارك في الجنازة حشد كبير من قيادات وكوادر الجبهة، وشخصيات من الفصائل.

وفي كلمة الجبهة، قال عضو المكتب السياسي محمود الراس: “إنّنا نقف اليوم التحامًا مع أهلنا في نابلس، وأبطالنا في عرين الأسود الذين جعلوا من دمائهم مقاومة وثورةً وشهاداتهم وتضحياتهم تحريرًا وعودة، فتحيةً لروح الشهيد البطل تامر الكيلاني أسد العرين الذي عمل وقاوم بصمت وجعل من شهادته زلزالاً مقاومًا رافضًا للاستسلام ولا يعرف الهزيمة أو الانكسار، ويرى بالشهادة نصر على طريق تحرير الأرض والانسان والاستعمار والإرهاب الصهيوني وجرائمه المتصاعدة”.

وأكد الراس أن “هؤلاء الشهداء شكلوا متاريس حرية وقنابل تحرير ورصاصات غضب وعبوات نار تتفجر في جنود العدو”، وفق تعبيره، مؤكدًا على أن الشعب الفلسطيني يقف خلف المقاومة.

ورأى الراس، أن “تصاعد المواجهة في الضفة المحتلة يلقي على عاتق مجموعات المقاومة وجماهير شعبنا أعباء هائلة، ويستحدث مهمات على قوانا الوطنية ومؤسساتنا النهوض بها”.

ودعا القيادي في الشعبية، السلطة الفلسطينية وأجهزتها الأمنية بضرورة استخلاص العبر من تجربة أوسلو المريرة والتزاماتها السياسية والأمنية وفي مقدمتها التنسيق الأمني.

كما دعا الراس “القوى الوطنية والإسلامية في المحافظات والمناطق لبرنامج فعاليات وطني يوسع من أشكال وأدوات المقاومة الشعبية، ينطلق لكسر الحصار عن محافظة نابلس وقراها”.

وفي كلمة  لها وجهتها للجماهير المُشاركة خلال كلمة مسجلة، قالت والدة الشهيد تامر الكيلاني: “رسالتي لأهلنا في غزة.. نحن دم واحد.. شعب واحد.. ما في ضفة وغزة.. فلسطين واحدة.. كلهم قدموا دمهم لفلسطين وليس لنابلس أو لغزة.. غزة موجودة في قلب فلسطين.. احنا أخوة الدم.. شعب واحد… ودم واحد”.

وأضافت: “دم ابني فداء للوطن.. ورسالتي لكل شاب قادر يحمل سلاح يوجهه للكيان الغاصب وللجواسيس، الصبر والثبات للجميع، واحنا صامدين وقادرين، احنا أمهات الشهداء صابرات.. نحن كتيبة أمهات الشهداء نوجّه لكم في غزة رسالة.. شبابكم قد حالهم… دم الشهداء مش راح يروح هدر”.

مقالات ذات صلة