فلسطين تحيي الذكرى الثامنة عشر لاستشهاد الرئيس الراحل ياسر عرفات



 بدأ الفلسطينيون، ظهر الخميس، بإحياء ذكرى استشهاد الرئيس الراحل ياسر عرفات في مختلف محافظات الوطن.

ويصادف الحادي عشر من نوفمبر/ تشرين ثاني من كل عام الذكرى السنوية لاستشهاد الرئيس الراحل، بعد اغتياله في جريمة وقعت عام 2004 بعد تعرضه للتسميم كما يشتبه بذلك.

وفي رام الله، أطلقت صفارات الإنذار إيذانًا بإحياء الذكرى، بانطلاق مسيرة من أمام مدرسة ذكور رام الله الثانوية، باتجاه ميداني الشهيد ياسر عرفات والمنارة، وصولًا إلى ضريحه في مقر المقاطعة.


وخلال المسيرة شاركت فرق كشفية، وملثمون يضعون أوشحة وعصابات حركة “فتح” والكوفية الفلسطينية، وشارك بها قيادات من الحركة وقيادات من الفصائل، وموظفين وطلبة.


 ورفعت خلال المسيرة أعلام فلسطين ورايات حركة “فتح”، وصور الشهيد ياسر عرفات، ولافتات وصور الشهداء والأسرى، وسط هتافات تمجد الرئيس الراحل، وهتافات وطنية، وإطلاق أبواق المكبرات بالأغاني الوطنية. 

ويتزامن ذلك مع استعدادات لمهرجان جماهيري حاشد تنظمه حركة “فتح” في قطاع غزة.

وسيلقي الرئيس محمود عباس، كلمة للجماهير التي ستحتشد في مهرجان الرئيس الراحل ياسر عرفات، في ساحة الكتيبة غرب مدينة غزة.

وتشهد محافظات أخرى من الوطن فعاليات مماثلة.

مقالات ذات صلة