دحلان في ذكرى استشهاد أبو عمار: حان الوقت لنهضة جيل فتحاوي جديد يطلق مشروعا كفاحيا كبيرا



قال محمد دحلان، القيادي الفلسطيني البارز، بمناسبة ذكرى استشهاد القائد الراحل ياسر عرفات الثامنة عشر “تمر علينا الذكرى الثامنة عشر لرحيل الشهيد القائد ياسر عرفات، بينما يستمر الإحجام رسمياً عن تحميل المؤسسة السياسية والأمنية الإسرائيلية مسؤولية اغتيال الزعيم الخالد، ومازالت لجنة التحقيق لم تفصح عن نتائجها الرسمية بعد”.

وأضاف دحلان “تحل علينا الذكرى المؤلمة وقضيتنا الوطنية تمر بمرحلةٍ حرجةٍ هي الأصعب في تاريخنا النضالي، وفي ذات الوقت لا تزال حركة فتح، بوصفها قائد الحركة الوطنية تعاني من عوامل الضعف والتشتت، بما انعكس سلباً على قضيتنا الوطنية”.

وتابع “حان الوقت لأنْ ينهض من حركة فتح جيلٌ جديد، تقع على عاتقه مسؤوليات جسام، تتطلب منه القفز إلى الأمام، من خلال إطلاق مشروعٍ كفاحي كبير، وعليه أولاً أن يحمل إرث الحركة، ويلملم شتاتها، ويعيد بناءها، ويصوب مسارها، وأن ينتقل ثانياً لجمع شمل الحركة الوطنية الفلسطينية بمفهومها الواسع، وتقويتها وتعزيزها، وصهرها في بوتقة مشروعٍ واحد، لتكون قادرة على مجابهة التحديات والمخاطر”.

وأنهى دحلان بالقول “في هذِه الذكرى الأليمة، نُجددُ مطالبنا بضرورة الكشف عن قـ ـتلة الشهـ ـيد ياسر عرفات، ونجددُ تمسكَنا بالحركة، وعزمنا وإصرارانا على إعادة بنائها على أسسٍ جديدة، والانطلاق منها لتوحيد الحركة الوطنية الفلسطينية، وإعادة بناء المشروع الوطني الفلسطيني”.

مقالات ذات صلة