الهيئة: سجانون يعتدون بالضرب على المعتقل الإداري سامي الهريمي



اعتدى سجانو الاحتلال بالضرب المبرح على المعتقل الإداري سامي الهريمي (18 عاماً) من محافظة بيت لحم.

وأكدت هيئة شؤون الأسرى والمحررين اليوم الأربعاء، أنه عقب انتهاء جلسة محاكمة الهريمي، قامت مجموعة من السجانين بالاعتداء عليه بالضرب العنيف والمبرح، وهو مكبل اليدين والقدمين.

وأضافت الهيئة، خلال عملية قمع الهريمي حاول الأسرى الآخرين المتواجدين بذات غرفة المحكمة الدفاع عنه، لكن السجانون استدعوا وحدات إضافية للتنكيل ببقية الأسرى، ولم يكتفوا بضربهم فقط بل قاموا أيضاً برشهم بغاز الفلفل.

ولا يزال الأسير الهريمي يعاني من آلام حادة بصدره، ورضوض بمختلف أنحاء جسده من آثار الضرب الذي تعرض له.

ونددت الهيئة بالسياسة التعسفية التي ينتهجها الاحتلال بحق الأسرى، لا سيما الإجراءات القمعية التي يُنفذها السجانون والوحدات الخاصة بمختلف السجون، فقد أصبحت سلوكاً ثابتاً تهدف من خلاله سلطات الاحتلال إلحاق الضرر بالأسرى والقضاء عليهم جسدياً ونفسياً.

يذكر أن قوات الاحتلال اعتقلت الهريمي بتاريخ 20/9/2021، حيث تجاوز عمر طفولته وهو خلف القضبان، وُحكم عليه بالسجن حينها لمدة 6 أشهر، وبعدها حولته سلطات الاحتلال للاعتقال الإداري دون توجيه تهمة محددة، وصدر ضده أمر اعتقال إداري لمدة 3 شهور، وتم تجديد الأمر لمرتين، وهو شقيق الأسير أحمد الهريمي المعتقل الإداري والذي خاض إضراباً مفتوحاُ عن الطعام منذ فترة وجيزة.

مقالات ذات صلة