موقع عبري: الجيش الإسرائيلي يقرر تغيير إجراءات الأمن عند المستوطنات



تلفزيون الفجر | ذكر موقع واللا العبري، الأحد، أن الجيش الإسرائيلي قرر تغيير إجراءات الأمن عند المناطق الصناعية للمستوطنات في الضفة الغربية، بعد عملية سلفيت التي أدت لمقتل 3 مستوطنين على يد الشهيد محمد صوف.
وبحسب الموقع العبري، فإنه سيتم تشديد الإجراءات وتعيين حراس أمن ذات قدرات عالية للتعامل مع أي سيناريوهات أمنية، وسيتلقون تدريبات أكبر.
ونقل الموقع عن مصادر عسكرية إسرائيلية، إن هذا التغيير كان معدًا قبل العملية الأخيرة، ولكن لم يتم توزيعها من قبل.
واحتج أكثر من 100 عامل فلسطيني عند مدخل للمنطقة الصناعية لمستوطنة “أرئيل” صباح اليوم، بسبب تشديد الإجراءات الأمنية وتزايد الازدحام، واستخدمت قوة من الجيش الإسرائيلي وصلت للمكان إجراءات تفريق المظاهرات قبل أن يعود الوضع إلى الهدوء. بحسب الموقع العبري.
ووفقًا للموقع العبري، فإن مدخل المنطقة تم تحديده على أنه نقطة ضعف، وسيتم إجراء تغييرات عليه، كما سيتم إنشاء بنية تحتية لمدخل “معاليه أدوميم” مثل حاجز قلنديا بهدف رفع جودة التفتيش وأمن المفتشين، لكن لن يتم تنفيذ خطوة مماثلة عند “أرئيل” بسبب الميزانيات. في الأسبوع الماضي ، قتل ثلاثة أشخاص في هجوم في ثلاث ساحات في أرييل ، وأصيب ثلاثة آخرون. قُتل الإرهابي برصاص قوات الأمن على شارع 5 في التوثيق منذ لحظة الاغتيال ، شوهد الإرهابي وهو يهرب من السيارة ويطلق النار عليه ويسقط. الإرهابي هو محمد مراد سامي الزعيم ، 18 عاما ، من سكان قرية خرس ، وحاصل على تصريح عمل للمنطقة الصناعية في أريئيل. لم يكن لديه خلفية أمنية.

الرابط المختصر:

مقالات ذات صلة