“وزارة التربية” تعلن معلم فلسطين للعام 2022



أحيت وزارة التربية والتعليم، وضمن فعاليات عام سيادية التعليم في القدس، يوم المعلم الفلسطيني، إذ أعلنت نتائج جائزة معلم فلسطين للعام 2022 “دورة الراحل هشام مكحل” الأمين العام لاتحاد المعلمين العرب.

ونال لقب معلم فلسطين للعام 2022 المربية مها جمال أبو منشار في مدرسة بنات ياسر عمرو الثانوية من مديرية تربية الخليل.

جاء ذلك بمشاركة؛ الوكيل المساعد للشؤون التعليمية أيوب عليان، والوكيل المساعد للشؤون الطلابية صادق الخضور، والأمين العام لاتحاد المعلمين الفلسطينيين سائد ارزيقات، وممثلين عن المؤسسات الرسمية والأهلية والمجتمعية والأسرة التربوية.

وفي مستهل كلمته؛ وجه عليان التحية للمعلمين على عطائهم وتميزهم رغم التحديات، مستذكراً الراحل مكحل الذي ترجل بعد مسيرة حافلة بالعطاء، مؤكداً أن وزارة التربية ماضية في كل ما من شأنه إنصاف معلمينا وصون حقوقهم، والتأكيد على الالتزام بالاتفاق الموقع مع الاتحاد العام للمعلمين، مشيراً إلى الجهود المتواصلة والتنسيق مع الاتحاد والجهات المعنية من أجل ضمان حقوق المعلمين.

وتطرق عليان إلى الظروف الراهنة وانتهاكات الاحتلال بحق التعليم والاستهداف المتواصل للمدارس في القدس وقطاع غزة وفي المناطق كافة، مثمناً جهود القائمين على الاحتفالية وجميع لجان التحكيم التي تابعت وعملت بكل موضوعية في هذا الإطار.

بدوره؛ تحدث ارزيقات عن الدور الطليعي للمعلمين ونضالهم وصبرهم وتفانيهم في تأدية رسالتهم السامية، معبراً عن اعتزازه بالعلاقة الوطيدة بين الاتحاد والوزارة وما تحقق من إنجازات من أجل المعلمين والمضي قُدماً في العمل على إنصافهم وتعزيز مكانتهم من النواحي كافة، وتطوير النظام الداخلي وإجراء الانتخابات، وتوسيع قاعدة المشاركة في الاتحاد ومطالبة الحكومة بتنفيذ الاتفاقيات الموقعة معه، كما أشار إلى سيرة الراحل مكحل ومحطات من حياته المهنية وعمله من أجل المعلمين ورفعة مكانتهم.

وفي كلمتها، نيابةً عن معلمي/ات فلسطين تحدثت المربية نادية الجزار من قطاع غزة عن عطاء المعلمين وكبريائهم، قائلةً: “إنّ للمعلم دورا كبيرا في المجتمع، وهو دور لا يمكن إنكاره أبداً،فعلى كاهله تبنى المجتمعات، فهو من ينشأ الجيل السليم الذي يعدّ اللبنة الأولى في بناء صرح المجتمع”، معبرةً عن شكرها لوزارة التربية على هذا التكريم وتقديرها الدائم للمعلمين.

وتخلل الاحتفالية، عروض قدمها المعلمون، وفقرات فنية، تمثلت بكورال تربية جنوب نابلس، وغناء وعزف فردي للطالبة ميس نعيرات من تربية رام الله والبيرة.

الرابط المختصر:

مقالات ذات صلة