الجميع يخطب وده.. ميسي من سيختار؟

يواصل النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي قائد برشلونة تحطيم الأرقام القياسية ومطاردة أخرى، حتى لا يفلت أي رقم منه خلال مسيرته الكروية.

فقد سجل الدولي الأرجنتيني كل الأرقام القياسية في الليغا باسمه حتى أصبح ماركة مسجلة للبرسا والليغا، فلا أحد يريد رحيله، لا الفريق الكتالوني ولا البطولة الإسبانية.

وبات “البولغا” أكثر اللاعبين مشاركة في مباريات الليغا بقميص فريقه بـ768 مباراة، متجاوزا رقم الإسباني تشافي هيرنانديز، كما فاز بـ34 لقبا مع برشلونة، أكثر من أي لاعب آخر.

وإذا كان هذا غير كاف، فصحيفة “ماركا” (Marca) الإسبانية اعتبرته أفضل لاعب وطأت قدماه الليغا، وبفارق كبير عن ثاني أفضل لاعب في قائمة الليغا.

وميسي هو الهداف التاريخي لليغا بـ466 هدفا، كما يملك الأرقام القياسية التالية في الليغا:

عدد الانتصارات: 379 مباراة
ثنائيات: 131
ثلاثيات: 36
التسجيل في الفرق المنافسة: 38 فريقا
تمريرات حاسمة: 206 تمريرات
أكبر عدد من الأهداف في موسم واحد: 50 هدفا موسم 2011-2012
مباريات سجل فيها أهدافا: 295 مباراة
التسجيل في مباريات متتالية: 19 مباراة متتالية
ورغم كل الظروف التي مر بها فريقه -فنيا وإداريا- فإن قائد منتخب الأرجنتين -الذي يحتفل في 24 يونيو/حزيران المقبل بيوم ميلاده الـ34- لا يزال في المقدمة، ويتصدر قائمة ترتيب الهدافين بـ23 هدفا وبفارق 3 أهداف عن الأورغوياني لويس سواريز مهاجم أتلتيكو مدريد.

وميسي ليس غريبا عن جائزة “بيتيشتشي”، فهو فاز بها 7 مرات في السابق، (وهو رقم قياسي لم يحققه أحد من قبله)، بينها 4 مرات متتالية في السنوات الأربع الأخيرة.

ويبدو أن خوان لابورتا -الرئيس الجديد للبرسا- مصر على بقاء اللاعب في الكامب نو، نظرا لما يمثله الأيقونة لجماهير الفريق، ولأنه جزء مهم في تاريخ النادي الكتالوني، ولهذا يسعى جاهدا على كافة المستويات لمنع رحيله من برشلونة.


فالرئيس الجديد يريد تقديم عرض مالي مغر، ولكنه يعلم تماما أنه لا يستطيع منافسة فرق كباريس سان جيرمان ومانشستر سيتي وغيرها المستعدة لتقديم أي شيء لاستمالة ميسي وإقناعه في مغادرة برشلونة.

المصدر: الجزيرة

مقالات ذات صلة