الحرب من نوع آخر.. شابة أوكرانيا “قاتلت” على طريقتها الخاصة



تلفزيون الفجر | المنافسة الرياضية أصبحت أكثر من مجرد طموح لتحقيق الإنجاز، بل “حرب من نوع آخر”، بالنسبة للعديد من الرياضيين الأوكرانيين، وعلى رأسهم شابة أوكرانيا رفعت علم بلادها عاليا.

“في زمن الحرب، كل يقاتل على جبهته”.. هذا ما أكدته البطلة الأوكرانية ياروسلافا ماهوكيخ، ابنة العشرين، التي منحت بلادها ذهبية الوثب العالي في بطولة العالم لألعاب القوى، السبت.

وكانت الرياضية الشابة إحدى المرشحات للقب بالنظر لسيرتها الحافلة بالإنجازات، لكن ظروف مشاركتها في المنافسات جعلت الأمر مستبعدا، لكنها عزمت على الوصول للبطولة بأي ثمن.

ياروسلافا رفعت علم أوكرانيا عاليا

وبالفعل، غادرت ياروسلافا بلادها وسط القصف، وعبرت الحدود حتى وصلت إلى صربيا حيث تقام البطولة. الرحلة امتدت 3 أيام، قطعت خلالها 2000 كم بالسيارة، قطعتها وهي تفكر بأمر واحد فقط، وهو رفع علم أوكرانيا وسط الحرب.

ومساء السبت، نجحت الفتاة الأوكرانية بتحقيق هدفها، ورفعت العلم أمام الآلاف، في إنجاز بدا الأكثر قيمة في مسيرتها، التي شهدت في السابق برونزوية أولمبياد طوكيو 2020 وفضية بطولة العالم 2019.

الذهبية تزين ياروسلافا ماهوكيخ
الذهبية تزين ياروسلافا ماهوكيخ

وقالت ماهوكيخ: “كنت أقفز من أجل ميدالية أهديها لبلادي، وللأوكرانيين المتواجدين داخل الوطن، ولجيشنا الذي يحمي البلد، أنا الآن أقاتل في البطولات لنؤكد للعالم أن الأوكرانيين لا يستسلمون، إننا أمة قوية، وسنفعل كل ما في وسعنا لكي ننتصر”.

وقفزت الشابة الأوكرانية مترين وسنتيمترين، قفزة كانت كفيلة بمنحها ذهبية بطولة العالم ومعها تحية المنافسين قبل الجماهير.

الفتاة التي تسكن مدينة لفيف، لطالما اعتبرت الموهبة التي “ستحطم الأرقام القياسية”، فهي أصغر فائزة في الدوري الماسي قبل أن تكمل عامها الثامن عشر، كما تعتبر صاحبة أفضل قفزة بآخر عشر سنوات داخل القاعات بمترين وستة سنتيمترات.

وباستخدام موهبتها الفذة بالقفز، قررت ياروسلافا ماهوكيخ أن “تخوض الحرب” على طريقتها، “تقاتل” في الميادين لترفع علم أوكرانيا.

مقالات ذات صلة