حذف اسم “إسرائيل” من صفحة كأس العالم واستبداله بـ”الأراضي الفلسطينية المحتلة”



سادت حالة من الاستياء والتذمر لدى الإسرائيليين بعد إلغاء اسم “إسرائيل” في صفحة “موقع الفيفا” عن خارطة الدول، واستبدالها بعبارة “الأراضي الفلسطينية المحتلة”.

وسائل إعلام إسرائيلية قالت إن: “عند الدخول إلى موقع اللجنة المنظمة لكأس العالم بقطر، لتحديد أقرب وكالة لشراء حزم للبطولة، يُطلب تحديد وكالة المبيعات الأقرب لموقع المشتري، والتي تحدد حسب الدولة، وعند الدخول الى آسيا والشرق الأوسط يتم استعراض جميع الدول، باستثناء إسرائيل، حيث يعثر كل من يبحث بين أسماء البلدان على “الأراضي الفلسطينية المحتلة”.

فيما قال الصحفي الإسرائيلي، نداف تسينسافير، المراسل الرياضي لصحيفة يديعوت أحرونوت، أن “ملايين الإسرائيليين يبدون متابعة حثيثة لبطولات كأس العالم لكرة القدم، وهي واحدة من أكبر الأحداث الرياضية في العالم، ومع ذلك، فقد اتضح لهم أن إسرائيل نفسها ليست مدرجة على الخريطة حقاً المنشورة على موقع الفيفا الخاص بمونديال قطر في نوفمبر/تشرين الثاني، وأي شخص يرغب في شراء حزم الضيافة، سيكتشف أن اسم إسرائيل غير مدرج في القائمة، واستُعيض عنه بالخيار الوحيد المسمى “الأراضي الفلسطينية المحتلة”، وهي صفحة مخصصة موجودة على الموقع الرسمي للفيفا”.

وأضافت صحيفة يديعوت أحرنوت الإسرائيلية أن قرار قطر أثار استياءً كبيراً لدى الإسرائيليين، إذ قال أحدهم”أمام وصمة عار كبيرة، فقد تم اختيار قطر لاستضافة الألعاب، ويجب أن تكون للعالم كله، وليس من الممكن أن تختفي إسرائيل فقط على موقع الفيفا من جميع دول العالم” 

وتعليقا على ذلك، ادعت صحيفة جيروسالم بوست”، أن الموقع قرر في وقت لاحق حذف اسم “الأراضي الفلسطينية المحتلة”. 

وتفاعلت منصات التواصل العربية بالترحيب بما نقلته مواقع إخبارية -عن صحيفة إسرائيلية- من أن اسم إسرائيل تم استبداله بالأراضي الفلسطينية المحتلة في موقع الفيفا المخصص لبيع تذاكر كأس العالم قطر فيفا 2022.

ورصدت النشرة التفاعلية- نشرتكم (2022/8/10) تناقل عدد من المنصات الإعلامية خبرا عن صحيفة “يديعوت أحرونوت” الإسرائيلية أن اسم إسرائيل غير مذكور في صفحة موقع الاتحاد العالمي لكرة القدم “فيفا” (FIFA) المخصصة لبيع تذاكر بطولة كأس العالم 2022، التي ستنطلق في قطر نوفمبر/تشرين الثاني المقبل، وأن الخيار الوحيد المتاح في القائمة هو الأراضي الفلسطينية المحتلة.

وأضافت الصحيفة أنه لدى ولوج موقع اللجنة المنظمة، وبالتحديد الصفحة المخصصة لبيع التذاكر، التي يديرها القطريون -حسب الصحيفة- واختيار منطقة آسيا والشرق الأوسط، يتم استعراض الدول كافة، باستثناء إسرائيل، في حين يظهر اسم الأراضي الفلسطينية المحتلة.

ونقلت الصحيفة عن رجال أعمال إسرائيليين شعورهم بالاستياء جراء الاستعاضة عن اسم إسرائيل بالأراضي الفلسطينية المحتلة، ووصفوا ذلك بأنه “وصمة عار كبيرة”.

وشكر عبد الحكيم القيطبي قطر على هذه الخطوة فكتب “تحية لقطر.. إلغاء اسم “إسرائيل” في مونديال قطر. مع اقتراب انعقاد كأس العالم في قطر، أظهر الاحتلال الإسرائيلي حالة من التذمر والاحتجاج على ما حصل من تحديث على الموقع الرسمي للاتحاد العالمي لكرة القدم (الفيفا)، بإلغاء اسم إسرائيل من على خريطة الدول، والاستعاضة بعبارة الأراضي الفلسطينية المحتلة”.

ورأى ناصر بن راشد النعيمي أن الموقع ذكر الحقيقة ولم يبدل شيئا؛ فقال “تذاكر الفيفا لمباريات كأس العالم قطر 2022 لا تذكر اسم إسرائيل، بل الأراضي الفلسطينية المحتلة. في الواقع تلك الحقيقة، والحقائق لا يبدّلها تقادم الوقت”.

بدوره، يرى عمر النبراوي أنها خطوة في الاتجاه الصحيح، فكتب “خطوة في الاتجاه الصحيح طال انتظارها”.

أما محمد شوش، فأكد أن الأرض للفلسطينيين، وغرد قائلا: “إنها الأراضي الفلسطينية، أرضنا ووطننا وجذورنا، وإنهم عابرون”.

مقالات ذات صلة