بنزيما: الوحدة صعبت بدايتي مع الريال



عاد الفرنسي كريم بنزيما، نجم وقائد ريال مدريد الإسباني، بالذاكرة للصعوبات التي مر بها بسبب تغيير نمط حياته من مدينة ليون إلى العاصمة الإسبانية، حيث أقر بأن بداياته كانت صعبة لأنه شعر ب”الوحدة الشديدة”.

وتوج النجم الفرنسي بجائزة الكرة الذهبية (بالون دور) كأفضل لاعب في العالم في 2022، التي تقدمها مجلة “فرانس فوتبول”. 

وأقر النجم الفرنسي في حوار مع مجلة (GQ) “البدايات كانت صعبة، بل صعبة للغاية، لأنني كنت حينها شابا صغيرا، وكنت أشعر بالوحدة الشديدة في مدريد”.

وتابع “لم أكن أجيد اللغة. الموسم الأول كان صعبا للغاية، لكنه أجبرني أيضا على التفكير”.

وتابع “قلت لنفسي: الأمر ليس سهلا. لدي الموهبة، وكل ما هو ضروري للنجاح في هذا النادي، لكن كان يجب أن أبحث عما احتاج تحسينه لمواصلة التطور. إذا واصلت بهذا المستوى فقط، فلن أنجح. ومنذ تلك اللحظة استمر التطور حتى بلغت المرحلة الحالية”.

كما أوضح صاحب ال34 عاما أن النجمين الفرنسي زين الدين زيدان، الذي سلمه الكرة الذهبية، والبرازيلي رونالدو نازاريو يمثلان المثل الأعلى ومصدر الإلهام له.

وقال في هذا الصدد “كبرت مع الجيل الذي كان يلعب فيه زيزو ورونالدو. لقد فازا بالكرة الذهبية من قبل. وهكذا كان الأمر، لقد تعلمت عشق كرة القدم بمشاهدتهما يلعبان”.

وبين “بالنسبة لي لقد كانا هدفا منذ أن كنت صغيرا، بل حلما بالأحرى. العام الماضي كنت في المركز الرابع، ووصلت للتصويت النهائي، لكنني لم أفز حينها بأي لقب جماعي. هذا العام فزت بكل شيء”.

واعترف بنزيما بأن إمكانية الفوز بالكرة الذهبية كانت “دائما” حلما يراوده “منذ الصغر”.

وأشار إلى أنها بمثابة “حلم أكثر منه حقيقة. ما حلمت به حققته في النهاية. وسأنتقل للهدف التالي”.

وحول اللحظات التي لا تنسى في مسيرته، قال “هدفي الأول مع ليون في دوري الأبطال، عندما كان جيرار هولييه مدربا، لقد منحني تلك الفرصة”.

واختتم “سجلت في ملعب (جيرلان) أمام أنظار كل عائلتي. ثم، عندما شاركت لأول مرة مع الريال، لقد كانت لحظات استثنائية في مسيرتي. كذلك الهدف الأول الذي سجلته”.

الرابط المختصر:

مقالات ذات صلة