قطر تسعى لدخول التاريخ عندما تواجه الاكوادور بافتتاح كأس العالم غدا



يفتتح منتخب قطر مساء يوم غد الأحد، مشواره في بطولة كأس العالم الذي يقام لأول مرة في الشرق الأوسط والعالم العربي، عندما يواجه منتخب الاكوادور.

ويجري اللقاء الساعة السادسة مساء بتوقيت فلسطين، ويقام على استاد البيت في مدينة الخور الشمالية، وهو يعد واحدا من ثمانية ملاعب ستستضيف مباريات البطولة.

وقرر الاتحاد الدولي لكرة القدم “الفيفا” تعيين الإيطالي دانييلي أورساتو، لإدارة أولى مباريات مونديال قطر 2022 بشكل رسمي.

ويسعى منتخب “العنابي” إلى تجنّب سيناريو جنوب إفريقيا التي استضافت البطولة عام 2010، حيث كانت الدولة المضيفة الوحيدة التي ودّعت من دور المجموعات.

ورغم أنها حلّت ثالثة في أميركا الجنوبية، تحتل الإكوادور المرتبة 44 في تصنيف الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا)، أي أعلى بستة مراكز فقط من قطر.

وبعد 12 عاماً على منحها حق استضافة كأس العالم 2022 في كرة القدم، دقت ساعة الحقيقة بالنسبة لقطر التي ترفع الستار الأحد عن أول مونديال في الشرق الأوسط والوطن العربي.

وتفتتح البطولة المقامة مرّة كل أربع سنوات، بمباراة قطر المضيفة والمشاركة للمرّة الأولى، أمام الإكوادور على استاد البيت في الساعة السابعة مساء بالتوقيت المحلي (16,00 ت.غ).

وتتوقع قطر التي يقطنها نحو 3 ملايين نسمة بينهم 90% من الأجانب، حضور أكثر من مليون مشجع إلى البلاد خلال المونديال على مدار البطولة التي تستمر لـ29 يوما.

وتستضيف البطولة، ستة ملاعب تتسع لنحو أربعين ألف متفرّج هي خليفة، 974 (راس بوعبود سابقاً)، أحمد بن علي (الريان)، الجنوب (الوكرة سابقاً)، الثمامة والمدينة التعليمية، مقابل ستين ألف متفرج لإستاد البيت وأكثر من ثمانين ألفاً لإستاد لوسيل الذي يستضيف المباراة النهائية في 18 كانون الأول/ ديسمبر يوم العيد الوطني لقطر، ويتوقع أن يتابعها مليار متفرّج حول العالم.

وخلافا للنسخ السابقة من المونديال الذي انطلق عام 1930 في الأوروغواي، انتقلت المنافسة من فصل الصيف إلى مشارف الشتاء، بسبب درجات الحرارة في الخليج صيفا، ما أثار حنق البطولات الأوروبية الكبرى المجبرة على تجميد منافساتها لمدة شهر على الأقل.

الرابط المختصر:

مقالات ذات صلة