منظمة الصحة العالمية ترخّص لقاح جونسون آند جونسون

رخّصت منظمة الصحة العالمية الجمعة لقاح جونسون آند جونسون المضاد لفيروس كورونا، ما يمهّد الطريق أمام إضافة 500 مليون جرعة إلى خطة “كوفاكس” لمشاركة اللقاحات.

وأكد مدير عام منظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم غيبرييسوس أن “كل أداة جديدة آمنة وفعالة ضد كوفيد-19 تعد خطوة إضافية للسيطرة على الجائحة”.

ويأتي الإعلان غداة موافقة الاتحاد الأوروبي على استخدام لقاح الشركة الذي يعطى عبر جرعة واحدة.

كما حصل لقاح جونسون آند جونسون على الضوء الأخضر من الجهات التنظيمية في كل من الولايات المتحدة وكندا وجنوب إفريقيا.

وأفادت منظمة الصحة العالمية أنه تم منح لقاح جونسون آند جونسون “تصنيف الاستخدام الطارئ” الذي يقيّم مدى مناسبة المنتجات الصحية الجديدة خلال الطوارئ الصحية العامة ويعد أسرع من نظام الترخيص العادي.

وسبق أن منحت المنظمة الدولية التصنيف ذاته للقاح أسترازينيكا الذي يجري تصنيعه في الهند وكوريا الجنوبية، وذاك الذي طوّرته فايزر/بايونتيك.

ويتوقع بأن يصدر قرار الشهر الجاري بشأن اللقاحات التي طورتها موديرنا وكل من شركتي سينوفارم وسينوفاك الصينيتين.

ويمهّد ترخيص منظمة الصحة الطريق لاستخدام اللقاحات في إطار مبادرة “كوفاكس” الرامية لضمان حصول الدول الأفقر عليها.

وتم التعهّد بتقديم نحو 500 مليون جرعة من لقاح جونسون آند جونسون إلى المبادرة بينما تأمل منظمة الصحة العالمية بأن يتم إطلاقها ضمن الخطة اعتبارا من تموز/يوليو، إن لم يكن قبل ذلك.

وقال تيدروس في مؤتمر صحافي “مع إتاحة لقاحات جديدة، علينا ضمان مساهمتها في الحل العالمي، لا تحولها إلى سبب إضافي لتهميش بعض الدول والشعوب أكثر”.

وقال “نأمل بأن يساعد هذا اللقاح في تقليص عدم المساواة في اللقاحات، لا تعميقها”.

وخلصت اختبارات سريرية إلى أن لقاح جونسون آند جونسون فعّال بنسبة 67 في المئة في منع الإصابة بكوفيد-19.

وأخذت هذه النتيجة جميع أنواع كوفيد-19 في الاعتبار. وثبت بأن نسبة فعالية اللقاح في منع الإصابة بالمرض الشديد بلغت 85,4 في المئة.

وأوضحت منظمة الصحة أن “نماذج البيانات من الاختبارات السريرية الكبيرة التي نشرتها الشركة تظهر أيضا أن اللقاح فعّال في أوساط السكان الأكبر سنا”.

مع ذلك، يوفر لقاح جونسون آند جونسون وقاية أقل من تلك التي يوفرها لقاحا فايزر وموديرنا إذ تبلغ نسبة فعاليتهما نحو 95 في المئة ضد جميع أشكال كوفيد-19 الناجمة عن النسخة الأصلية من فيروس كورونا.

ويحتاج تخزين هذه اللقاحات لدرجات حرارة منخفضة للغاية. لكن على الرغم من حاجة لقاح جونسون آند جونسون إلى درجات حرارة تبلغ 20 درجة مئوية تحت الصفر، إلا أنه قابل للتخزين لمدة تصل إلى ثلاثة أشهر في درجات مبرّدة عادية.

وبما أنه يتم بجرعة واحدة، أكدت منظمة الصحة بأنه سيسهّل التدابير اللوجستية المرتبطة باللقاحات في كافة الدول.

بدورها، رحّبت شركة جونسون آند جونسون بقرار منظمة الصحة وأكدت أن لقاحاتها ستكون متاحة على أساس غير ربحي.

وصرّح رئيسها أليكس غورسكي “تمثّل محطة اليوم تقدّما مهما باتّجاه ضمان الوصول العالمي إلى لقاحنا الذي يعطى بجرعة واحدة”.

وأضاف “نمضي قدما بشكل عاجل وهادف للوفاء بالتزاماتنا إلى المجتمع العالمي فيما نبذل كل ما في وسعنا للمساعدة في إنهاء الجائحة”.

وأعلنت منظمة الصحة الجمعة أن مجموعة خبراء الهيئة الدولية المتخصصين في اللقاحات ستلتقي الأسبوع المقبل لصياغة توصيات بشأن استخدام اللقاح.

ويعد ترخيص لقاح جونسون آند جونسون خبرا جيدا بعدما اضطرت منظمة الصحة للدفاع عن لقاح أسترازينيكا، الذي تشمله حتى الآن جميع الجرعات تقريبا التي تم توزيعها بموجب مبادرة “كوفاكس”.

وأصرّت وكالة الصحة الأممية الجمعة على عدم وجود سبب يبرر وقف استخدام لقاح أسترازينيكا بعدما علّقت دول عدة استخدامه على خلفية مخاوف حيال تسببه المفترض بتجلّط الدم.

وأفادت منظمة الصحة أنها تدرس البيانات المرتبطة بسلامة اللقاح، لكنها شددت على أنه لم يتم التأكد من وجود رابط بين اللقاح وتجلط الدم.

وقال تيدروس “تم إعطاء أكثر من 335 مليون جرعة لقاح مضاد لكوفيد-19 حول العالم حتى الآن، ولم يتم اكتشاف أي حالات وفاة سببها لقاحات كوفيد-19”.

الرابط المختصر:

مقالات ذات صلة